تستمع الآن

شركة تجبر موظفيها على ارتداء خوذ لقراءة أفكارهم

الخميس - ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨

في خطوة جديدة نحو تحسين الإنتاج، قررت إحدى الشركات الصينية ارتداء موظفيها خوذًا داخل مقر العمل، من أجل الحد من التوتر وتحديد وقت الراحة اللازم لهم، ما يزيد من الإنتاجية.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، فإن الشركة اعتمدت وضع مشعرات مخبأة في خوذات العمل، حيث إنها قبعات خفيفة الوزن تعمل على مراقبة النشاط الدماغي للعمال باستمرار.

وتستخدم الشركة البيانات الموجودة في الخوذ، ومن ثم يتم إدخالها في أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي التي تكشف “الارتفاعات الانفعالية مثل الاكتئاب أو القلق أو الغضب”.

وتستخدم هذه البيانات من قبل الإدارة، لضبط جدول العمل ووتيرة الإنتاج أو لتغيير ظروف العمل من أجل زيادة الإنتاجية.

وتحدث عدد من الخبراء عن الأمر، مشيرين إلى أن تكنولوجيا القراءة الدماغية كانت الصين الوحيدة التي تنفذها على نطاق واسع في مكان العمل،.

وأكدوا أنه من المتوقع أن تساعد الكمية الهائلة من البيانات التي يتم جمعها في الوقت الحالي، الصين على تحسين تقنياتها وتجاوز المنافسة في السنوات القليلة المقبلة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك