تستمع الآن

سهر الليالي.. فيلم صدم الجمهور بنهايته العبقرية

الأحد - ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨

ناقشت آية عبدالعاطفي، يوم الأحد، عبر برنامج “فيلم السهرة”، على نجوم إف إم، فيلم “سهر الليالي”، والذي عرض عام 2003، وقدم تجربة الزواج في حياة 4 من المتزوجين والمشاكل التي تعترضهم. وأجمع وقتها النقاد على أن الفيلم يستحق أن يوصف بأنه لون جديد في السينما المصرية.

وقالت آية في مستهل الحلقة: “الذوق الشخصي يحدد طريقة الإنسان في كل حاجة، وفي السينما ذوقك كفنان يتكون بدايةمن المشاهدة، ولما تمتهن أي مهنة من المهن الفنية يكون لديك طريقة معالجات لها علاقة بذوقك، فتجد شخص مثل عاطف الطيب شغوف بالإنسان، وكلها مهارات تحدد طريقة شغلك”.

وأضافت: “فيلمنا اليوم ناس كثيرة شاهدته، من أول سنة 97 حتى 2003 الاتجاه السائد كان كوميديا بداية من “إسماعيلة رايح جاي”، حتى تأتي 2003 والحالة الكوميدية الفردية التي أفرزت الكثيرين ناس تراهن على طريقة معالجة مختلفة وفكرة خارج الصندوق وتختار مجموعة أبطال لعمل فيلم (سهر الليالي)، وهو كان الأول لهاني خليفة كمخرج وتامر حبيب كسيناريست، والفيلم بدأ كصور فرح أبطال الفيلم وحقق طفرة بكل المعايير، والتعامل مع الزمن والنضوج والتعاطي مع مشكلاته، والفكرة كانت في الذوق وكيفية اختيار معالجته، وحقق نجاحا كبيرا وحصد جوائز كثيرة وتصدر عناوين النشرات والأخبار، وحالة وقعتنا علينا كالصدمة، ووجدنا حواراته شبهنا”.

التتر

وأشارت آية: “الفيلم حقق وقتها أرباح كبيرة وصلت إلى 10 ملايين جنيه، وهنا إنت مش محتاج تدخلني عالم بعينه، والبداية كانت عظيمة إنك ترى بداية من التتر صور بتدرج مراحل أبطالها، والقضية هنا مشاعر وتغير وتغيير ناس تتحرك مع الأيام وتكتشف هل اختياراتها كانت صحيحة أم لأ، قضية البحث عن الأمان، وترى خالد أبوالنجا جالس وجيهان فاضل واقفة وهي حالة وكأنه سي السيد، وترى فتحي عبدالوهاب وهو كأنه متدبس، وترى شريف منير وعلا غانم كأنهما طايرين وغير مستقرين على شيء، وحتى موسيقى التتر تؤكد لك أنك لست بصدد مشاهدة فيلم رومانسي على الإطلاق، والفيلم بيبدأ مكالمة وهي ما ستحرك الأحداث، وتدور أحداث الفيلم في 3 أيام فقط وسط علاقات وتفاصيل كثيرة”.

تامر حبيب

وتطرقت آية للحديث عن السيناريست تامر حبيب، قائلة: “تامر من أكثر الكتاب اللي بيعرف يتكلم عن علاقة الرجل بالست، وهي علاقة دائما معقدة، وحتى عندما سئل تامر (هل لو قررت كتابة نص الفيلم في عصرنا الحالي، قال إنه سيكون بطريقة أخرى والعلاقات حتى تغيرت، وبيعرف يخرج جمل من الممثلين بشكل مختلف، وهاني خليفة المخرج كان مساعد مخرج في أرض الخوف وعرق البلح وقشر البندق ونحن نتحدث عن شخص عمل في مسلسلات ثقيلة، وسنرى كيف أخرج حوالي 10 دقائق في الفيلم فيهم مشاهد خناقات الـ3 بيوت أبطال الفيلم بشكل رائع”.

تصاعد الأحداث

تبدأ الأحداث بعيد ميلاد ابنة خالد/فتحي عبد الوهاب لتبدأ الخلافات وتعريف الشخصيات للجمهور وبداية الخلافات، ليأخذك بعدها الكاتب في حكاية كل زوجين على حدى، خالد الذي يتلذذ ويفتخر بخيانة زوجته/منى زكي، مشيرة/جيهان فاضل التي تعاني في حياتها الجنسية مع زوجها على “ابن الناس الكويسة”/خالد أبو النجا، عمرو/أحمد حلمي الذي تزوج من فرح/حنان ترك رغم معرفته بحبها لشخص آخر لكنه تأقلم واستفاد من أموال أمها الراقصة السابقة نوارة/رجاء الجداوي، والثنائي الأخير، سامح/شريف منير ذلك الرجل الذي يفضل الحب دون زواج من تلك السيدة الجميلة إيناس/علا غانم.

كلها قصص منفصلة إلى حد كبير لأزواج تجمعهم صداقة وبعض المناسبات القليلة، تتزامن انفجار مشاكلهم بعد عيد الميلاد، تصارح بيري/منى زكي زوجها بعلمها بكل خياناته وتطلب منه ترك المنزل، تطلب مشيرة الطلاق من علي فيرفض ويعطي لها مهلة للتفكير، تواجه فرح زوجها عمرو بعلمها بحقيقة استفادته من الزواج منها ويخبرها بأنه ضحى لأنه تزوجها وهي تحب رجلا آخر، كأنهم تعروا لأول مرة أمام بعضهما، 4 أحداث في نفس الوقت تتصاعد بهما الأحداث.. ثم تهدأ الأحداث ويقرر بعدها الأبطال استرجاع أيام زمان والسفر لإسكندرية، ليبدأ الجزء الثاني من الفيلم.

الصراع النفسي

وأوضحت آية: “في إسكندرية يحصل الصراع النفسي، الاستقرار حلو ولا ياليتنا ما كنا تزوجنا ووصلنا لهذه الحالة من الارتباط، ووسط كل هذا كانت هناك علاقة سامح وإيناس، وهم ثنائي في مساحة أخرى هل الزواج أمر جيد أم الابتعاد عنه أفضل، وكان طول الوقت فيه مكالمات ومحاولات للصلح، وطول الوقت هدم البيوت أمر خطير، ويأتي مشهد العودة والأصدقاء في السيارة، والحوار الذي يحاول كل واحد فيهم استعادة حياتهم، ويظهر السؤال المهم هل الناس بتتغير وفكرة الرهان على التغيير أمر متعب”.

النهاية

واختتمت: “نهاية فيلم سهر الليالي كانت عبقرية وكل الناس تشعر أنها كانت عارفة المقصود من تصوير وجوه الأبطال في مشهد فرح صديقهم اللي كان خايف من الارتباط، والنهاية تظهر سعيدة ولكنها منطقية خالد وهو بيرقص مع بيري بيعاكس فتاة بجانبه، مشيرة لابسة العقد من الولد الذي كان يحاول يتودد لها، وفرح تحاول تلفت نظر صديقها السابق، ووراء كل هذه المشاهد أننا بشر ومش معنى الحياة السعيدة إن المشاكل انتهت، وكل واحد رجع لوضعه المستقر ولم يتخلص من عيبه، لينتهي على أغنية فيروز الرائعة (يا سهر الليالي)”.


الكلمات المتعلقة‎