تستمع الآن

حقائق عن أمراض حديثي الولادة.. وأسباب الارتجاع في أول سنة

الخميس - ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨

تحدث استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة محمد غندور، عن الأمراض التي تصيب الأطفال حديثي الولادة، وكيفية التعامل مع نسب نقص الفيتامينات، بالإضافة إلى الفرق بين البكتيريا والفيروس.

وأشار خلال حلوله ضيفا في برنامج “بنشجع أمهات مصر”، مع رنا خطاب، على “نجوم إف إم”، إلى أن الأعراض بين الفيروسيات والبكتيريا تتشابه إلى حد كبير، موضحًا أن الفيصل في هذا الأمر هو الطبيب الذي يحدد طبيعة المرض.

وأوضح غندور، أن الطبيب هو من يستطيع التفرقة بين الاثنين، مشددًا على أن أي مضاد حيوي يستغقر 3 أيام حتى تظهر فاعليته.

وعن الالتهاب السحائي الذي يصاب به بعض الأطفال، أكد أن هناك بالفعل حالات مسجلة بهذا الالتهاب وليس شائعة كما يتداول البعض، لافتًا إلى أن للوقاية منه يجب الحصول على تطعيمات معينة على فترات.

وتطرق الغندور في حديثه إلى نقص الكالسيوم عند حديثي الولادة، مؤكدًا أن الأمر بسيط ولا داع للقلق من النقص منه، حيث إنه من الممكن تغطية هذا النقص من خلال كميات من اللبن أو الزبادي.

وأوضح أن الطفل بعد مرور سنة على ولادته، يتم إخضاعه للمزيد من الفحوصات الطبية التي تحدد احتياجاته من الفيتامينات سواء الكالسيوم أو الحديد.

واستطرد: “الكالسيوم لا يجب أن يؤخذ في المطلق، ويجب تدارك نقصه من خلال الحصول على القدر الكافي من اللبن والزبادي”.

فيتامين د

وأكد أن “فيتامين د” يؤخذ منذ أول يوم في الولادة لتعويض النقص الذي قد يصاب به بعض الأطفال، مشددًا على عدم وجود أي آثار جانبية أو أضرار من تناول هذا الفيتامين.

وأوضح أن التعرض لأشعة الشمس لفترة بسيطة يمكن أن يعوض نقص الفيتامين، إلا أنه في الفترة الأولى من الولادة يحصل الطفل على الفيتامين على هيئة “نقاط”، بينما يحصل على حقن طبية إذا كان يعاني من نقص شديد في النسبة.

التطعيمات

ونوه غندور، بوجود نوعين من التطعيمات في مصر “أساسية وإضافية”، حيث إنها تقسيمة غير مفهومة خاصة أن الطفل في النهاية سيحصل عليها وبالتالي لا يجب تصنيفها.

واستطرد: “في أول عام في حياة الطفل يحصل على تطعيمات إلزامية، للتغلب على الأمراض التي قد تصيبه والفيروسات”.

الارتجاع

وقال إن الارتجاع عند الأطفال في أول عام هو ظاهرة طبيعية لا يجب القلق منها، إلا إذا وجدت أعراض معينة، مؤكدًا أن سبب الارتجاع عدم وجود صمام بين المعدة والمرئ.

وعن الأعراض، أشار إلى أنها تتمثل في زيادة كبيرة في الوزن ومن هنا يجب التفكير إذا كان الأمر يحتاج استشارة طبيب أم أنها أمر عارض.

وشدد استشاري طب الأطفال، على أنه إذا كان معدل الزيادة في الوزن يسير بصورة منتظمة فهو أمر طبيعي لا يوجد به مشكلة.

التهاب الأذن الوسطى للرضع

وعن التهاب الأذن الوسطى الذي يصيب الأطفال، أكد غندور أن العدوى تنتقل من خلال نقلها من الأنف عن طريق قناة في الجسم إلى الأذن.

ولفت إلى أنها تظهر في بداية الأمر على أنها دور برد عادي، ثم ألم وانخفاض في درجات الحرارة.


الكلمات المتعلقة‎