تستمع الآن

حسن حسني كما لم تعرفه.. ممثل دراما وتراجيدي أقوى من الكوميديا

الخميس - ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨

ينظر من خلف الستار ليرى المشهد مهيبًا.. خبرته الفنية وعمره الطويل أمام كاميرات السينما والتليفزيون لم تشفع له أن يتماسك.. عينه تزوغ يمينًا ويسارًا ليرى رؤوسًا لا حصر لها وكاميرات تبحث عنه.

يسترق السمع إلى داوود عبدالسيد واحدًا من أهم المخرجين في السينما المصرية يتحدث عنه وعن مسيرته الفنية الضخمة.. ثم ينطق اسمه ليعلن تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بجائزة فاتن حمامة تقديرًا لمجهوداته طوال مسيرته، ليظهر على خشبة المسرح وسط تصفيق حاد من كل الحضور.. وبكاء من فنان كان مازال أحد أعظم الفنانين الذين مروا على الفن المصري.

“أنا سعيد قوي وفرحان قوي أنهم لحقوا يكرموني وأنا لسه عايش.. ألف شكر”.. كلمات قالها الفنان الكبير خلال تكريمه أجبرت الجميع على البكاء والتصفيق للمرة الثانية للفنان حسن حسني الذي أصبح علامة فارقة في تاريخ الفن المصري.

تكريم حسن حسني

حسن حسني الفنان الذي اشتهر بالأدوار الكوميدية له باع طويل مع الأدوار التراجيدي والدراما، وهو قد ما لا يعرفه عدد كبير من المعجبين بالفن الذي قدمه.

“الفرح، والبريء، والكرنك، وخارج عن القانون، ورحيم، والهروب، ورأفت الهجان”، أفلام ومسلسلات شارك فيها الفنان الذي يبلغ من العمر 83 عامًا تاركًا خلفه إثره الكوميدي الذي تلألأ فيه، ونركز على عدة أفلام قدم فيها الفنان المبدع أدوارًا بعيدة عن الكوميديا.

خارج عن القانون

عاد الفنان حسن حسني إلى عالم التراجيديا والدراما في دور كان غائبًا عليه لفترة من خلال دوره في فيلم “خارج عن القانون”، بعد انغماسه لفترة في أدوار الكوميديا.

وجسد حسني دور تاجر مخدرات كبير، ويدخل في صراعات ومشاكل مع كريم عبدالعزيز “عمر”، تنتهي بمقتله في نهاية الفيلم.

ومن المتعارف عليه أن يطلق حسني، خلال دوره في الأفلام التراجيدية إيفيه كوميدي ليكسر حدة النقاش، إلا أنه في هذا الفيلم كان دوره مغايرًا تمامًا وتألق في دور الشرير القاتل.

“خارج عن القانون” من بطولة: كريم عبدالعزيز، ومايا نصري، وأحمد سعيد عبدالغني، وحسن حسني، ومحمود الجندي، وإنعام سالوسة، وتأليف بلال فضل، وإخراج أحمد نادر جلال.

وتدور أحداث الفيلم حول شخصية عمر، التي تبدأ مأساته منذ أن كان طفلا صغيرًا حيث شهد علي تبادلٍ لإطلاق النار بين والده “محمود الجندي”، وقوات الشرطة، وبالرغم من أن والده استسلم وترك سلاحه لكن تم قتله، ومن هنا يصبح ما تبقى من عائلته مهددًا بالهلاك ولا يجد أمامه خيارٌ غير أن يرمي نفسه في أحضان أحد حيتان تجارة المخدرات ليأخذه تحت جناحه وينشأ عمر ليجد نفسه وقد أصبح تاجرًا للمخدرات.

البريء

“تعرف ده.. طب اضربه بالقلم على وشه”، حديث ثنائي دار بين الضابط “حسن حسني” الذي يحابي دائمًا إلى النظام ويسعى لتنفيذ كل متطلباته، وأحمد سبع الليل “أحمد زكي”، الجندي القادم من الأرياف ليؤدي تجنيده في أحد المعسكرات.

حسن حسني استطاع أن يظهر بشكل مغاير تمامًا، ضابط على درجة كبيرة من الصرامة في فيلم منع من العرض كاملا لسنوات، قبل أن يتخذ وزير الثقافة فاروق حسني في 2005 قرارًا بعرض الفيلم كاملا في مهرجان القاهرة السينمائي تخليدًا للفنان الراحل.

الفيلم من بطولة: أحمد زكي، ومحمود عبدالعزيز، وممدوح عبدالعليم، وإلهام شاهين، وجميل راتب، وأحمد راتب، وحسن حسني، وصلاح قابيل، وناهد سمير.

رحيم

“لا يهم كثيرًا أن تصبح أنت نجم شهر رمضان.. لكن الأهم هو أن تكون في قمة توهجك الفني عند أداء مشاهدك، حتى وإن كان ذلك الظهور هو لعدة مشاهد”.. هذه الكلمات تلخص أداء حسن حسني في مسلسل رحيم.

حسن حسني تألق بشكل كبير في ظهور وحيد له على الشاشات في مسلسل “رحيم” مع الفنان ياسر جلال، خلال شهر رمضان الماضي، واستطاع أن يجذب كل المشاهدين له.

حسني ظهر بدور والد رحيم، وهو من قدم المشهد الافتتاحي لعودته، حيث يتلخص أدائه بأن الفنان ليس شرطًا أن يكون هو من يتصدر اسمه أفيش العمل، ولكن الفنان هو من ينتصر للأداء القوي في النهاية.

يرصد المسلسل قصة صراع تدور داخل المجتمع المصري، حيث “رحيم” رجل أعمال مصري، يعمل في غسيل الأموال وتهريب الدولارات، ويتم القبض عليه ويسجن لفترة ليست قصيرة، وبعد خروجه من السجن، يفاجأ بأن رجاله استولوا على جميع ممتلكاته، وشرد أفراد أسرته، فيبدأ رحلة بحثه عنهم واسترداد ممتلكاته.

رأفت الهجان

مع نهاية الثمانينيات، أطل حسن حسني بدور “يوسف الأزرع”، في الجزء الثاني من مسلسل رأفت الهجان مع الفنان الراحل محمود عبد العزيز.

وظهر حسن حسني بدور المحامي اليهودي “الأزرع” وهو دور مثل علامة فارقة في تاريخه.

وشارك حسني في الجزء الثاني من الملحمة الوطنية المستوحاة من المسلسل، حيث تضمن هذا الجزء التعرف على كيفية دخول رأفت الهجان إلى إسرائيل، ومتابعة الموساد له طوال الوقت هناك، والاختبارات والصعوبات التي يتخطاها لكي ينجح في المجتمع اﻹسرائيلي.

كما يتعرف على دور المخابرات المصرية في تسهيل الأمور على رأفت وتدعيمه وتدريبه بكل السبل الممكنة في أثناء مهمته الوطنية العظيمة.

أم كلثوم

شارك الفنان حسن حسني في بطولة مسلسل “أم كلثوم”، مع الفنانة صابرين، حيث ظهر بدور والد الفنانة الكبير، الذي تكفل بها، ولاقى الدور إعجابًا كبيرًا من قبل النقاد وثناءً على أدائه القوي.

وتناول المسلسل قصة حياة المطربة الكبيرة أم كلثوم، وقصة صعودها إلى النجاح والشهرة وما عانته من صعوبات وعوائق وضعت في طريقها، كما إنه يتناول جانبا من الحياة السياسية السائدة في تلك الفترة كخلفية للأحداث.

وتكون طاقم العمل من: : صابرين، وأحمد راتب، وكمال أبو رية، وحسن حسني، وسميرة عبدالعزيز، وناصر سيف.

الفرح

تألق حسن حسني بشكل مبهر من خلال دوره في فيلم “الفرح”، والذي لاقى إشادات من النقاد، خاصة أنه برع في تقديم دور الرجل الضعيف أمام زوجته الشابة.

وجسدت مي دور “شادية” المتزوجة من العجوز حسن حسن، الذي يحاول أن يخفي ضعفه والحصول على حقوقه الزوجية، إلا أن الفرح يعطل إتمام ذلك، حتى يقع على خط المواجهة ليظهر ضعفه الحقيقي.

الفيلم من بطولة: خالد الصاوي، ودنيا سمير غانم، وجومانا مراد، وياسر جلال، وماجد الكدواني، وباسم سمرة، وحسن حسني، ومي كساب.

سارق الفرح

“من أحب الأدوار إلى قلبي، ورغب في تقديمه حتى لو لم أحصل على أجر”.. هكذا تحدث الفنان القدير عن دوره “القرداتي” في فيلم سارق الفيلم، في تصريحات تليفزيونية على هامش مهرجان القاهرة السينمائي.

حسني أبدع في هذا الفيلم الذي عرض عام 1994، ويعد أيضًا أحد أهم أفلام المخرج داود عبد السيد، والفيلم من بطولة: لوسي، وماجد المصري، وعبلة كامل، وحسن حسني، وحنان ترك، ومحمد هنيدي.

مخرج الفيلم اختار أن يبدأ “سارق الفرح” بشخصية القرداتي “عم ركبه” الأعرج الذي تعدى الخمسين من عمره، حيث وفق في اختيار حسن حسني خاصة أن الشخصية مركبة.

وعلى الرغم من وفاة القرداتي في الفيلم إلا أن فعلها الدرامي وتأثيرها على الأحداث يظل يسري في روح الفيلم وشخصياته.


الكلمات المتعلقة‎