تستمع الآن

تجربة أول عربة قطار مصري بـ”دورين” نهاية 2019

الأحد - ١١ نوفمبر ٢٠١٨

بدأت الحكومة المصرية مشروعاً تجريبياً لزيادة المعدلات الاستيعابية في قطارات الوجه القبلي إلى قرابة 60% عن الطاقات الحالية، عبر توفير عدد من القطارات ذات الطابقين، بعد تصنيعها محلياً داخل مصنع مهمات السكك الحديد “سيماف”، أحد مصانع الهيئة العربية للتصنيع.

واعتمدت هيئة سكك حديد مصر، الرسومات التصميمية للقطار الجديد بعدما تقدم بها مسؤولو “سيماف”، بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا وجامعة أسيوط، ويجرى العمل حالياً على تدبير خامات ومستلزمات تصنيع نموذج أولى لتلك القطارات، تمهيداً لاختباره على أرض الواقع.

ويهدف المشروع لزيادة سعة التحميل للركاب بمعدل من 40 إلى 60% على السعة الحالية للقطارات العاملة فى خطوط السكك الحديدية المختلفة.

وأوضح المهندس عبدالرحمن حسين، رئيس “سيماف”، لصحيفة “الوطن” أن المشروع خطوة لتخفيف ازدحام عربات القطارات، خاصةً بالوجه القبلى، وجارٍ اتخاذ إجراءات للانتهاء من النموذج الأولى لـ”القطارات بدورين”، متوقعاً الانتهاء من تنفيذ أول القطارات بنهاية 2018، على أن تُجرى له اختبارات داخلية بالمصنع، ثم تجريبه على خطوط السكك الحديدية، قبل إجازة عمله وتعميمه، متوقعاً الموافقة النهائية على القطار بحلول منتصف 2019.

وأكد حسين أن “التصميم مصرى بالكامل”، ونسبة التصنيع المحلى به ستكون 100% داخل مصنعه.

وتتميز العربات المقترحة بكونها تحمل ما يقرب من 200 كرسي بدلا من 100 كرسي مميز أو 55 كرسيا مكيفا، مما يجعل القطار الواحد بمقدار قطارين.


الكلمات المتعلقة‎