تستمع الآن

بعد 5 سنوات من العلاج الكيميائي.. مريض يكتشف إنه ليس مريضًا بالسرطان

الثلاثاء - ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨

صدمة كبيرة مرة بها رجل من الولايات المتحدة الأمريكية، عقب اكتشاف أنه لم يكن مصابا بمرض السرطان بعد مروره بتجربة علاجية استمرت 5 سنوات وشملت علاجًا كيميائيًا لمحاربة سرطان نادر.

ووفقا للخبر الذي قرأته يارا الجندي في برنامج “معاك في السكة” على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، فإن الأمريكي جيمس سالاز، قد ذهب عام 2012 إلى إحدى المستشفيات، حيث أجرى الأطباء العديد من الاختبارات، قبل أن يعثروا على “سرطان” في رئته اليسرى.

وأخبر الأطباء، المريض بأنه يعاني من نوع من السرطان، حيث تسبب فائض خلايا الدم البيضاء لديه في تشكل الأورام في جميع أنحاء جسمه.

وعقب سنوات من العلاج، لم يشعر المريض الأمريكي بأي تحسن ومازالت التشوهات التي عانى منها في رئته موجودة فزار طبيبًا آخر ليصدمه بأنه ليس مصابا بالسرطان، بل من حالة مرضية تسبب التهاب الأوعية الدموية.

وتحدث الرجل ف لقاء تليفزيوني عن المأساة التي عاشها، قائلا: “لقد شعرت بألم بالغ تحت منطقة الإبط، لذا ذهبت إلى المستشفى، وأجريت بعض الاختبارات، ثم أخبرني الطبيب بوجود مشكلة داخل رئتي اليسرى”.

وفي عام 2012، شُخصت حالة الرجل بانسداد الخلايا (LCH)، وهو سرطان نادر يبدأ بانتشار خلايا معينة وتكاثرها بأعداد كبيرة وغير طبيعية.

وخضع سالاز للعلاج الكيميائي، وعندما زار الطبيب الذي شخص له الحالة لم يعثر عليه وعلم أنه تم فصله من مهنته، حيث ذهب إلى طبيب آخر حيث أخبره أنه غير مريض بالسرطان، وأن لديه التهاب بالأوعية الدموية،

وأشار الطبيب الجديد إلى أن العلاج الكيميائي المكثف، الذي تعرض له مصابا بالتهاب البنكرياس، الذي سيعيش معه لبقية حياته.


الكلمات المتعلقة‎