تستمع الآن

بعد 129 عاماً.. إعادة تعريف وزن الكيلو جرام

الأحد - ١٨ نوفمبر ٢٠١٨

يبدو أن عام 2019 سيحمل تغييرا جديدا هو الأول من نوعه، حيث يستعد تجمع عالمي للعلماء في مدينة فرساي الفرنسية لإعادة تعريف وحدة الكتلة.

وعلى مدار 129 عاماً، كانت أسطوانة مصنوعة من البلاتين والإيريديوم، بارتفاع حوالي 39 ملم وعرض 39 ملم، بمثابة الكيلوجرام القياسي المعترف به عالمياً.

ووافق المشاركون في المؤتمر العام السادس والعشرين للمعايير والأوزان لإعادة تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية وإصلاح النظام الدولي للقياسات على تعريفات جديدة للكيلوجرام والوحدات الرئيسية الأخرى مثل الـ”كلفن” (Kelvin) لدرجات الحرارة، والـ”أمبير” للتيار الكهربائي و”المول” (mole) وهي وحدة قياس كمية المادة في الكيمياء.

وفي اجتماع عقد في فرساي بفرنسا بمشاركة 60 عالماً من مختلف أنحاء العالم، صوتت الدول للموافقة على التغييرات واسعة النطاق التي تدعم الأنشطة البشرية الحيوية مثل التجارة العالمية والابتكار العلمي، وكان التغيير الأكثر مشاهدة عن كثب هو المراجعة للكيلوجرام وقياس الكتلة.

ومن المقرر أن يدخل التعريف الجديد حيز التنفيذ يوم 20 مايو 2019، وأشارت التقارير إلى أنه “على مدار 129 عاماً، كانت أسطوانة مصنوعة من البلاتين والإيريديوم، بارتفاع نحو 39 ملم وعرض 39 ملم، بمثابة الكيلوجرام القياسي المعترف به عالمياً”.

وتتم الآن محاولات إحالة الكيلوجرام إلى التقاعد واستبداله بتعريف جديد يعتمد على صيغة علمية، علماً أن الدول وافقت في تصويتها أيضاً بالإجماع على التحديثات لثلاث وحدات رئيسية أخرى: الـ”كلفن” (Kelvin) لدرجات الحرارة، والـ”أمبير” للتيار الكهربائي و”المول” (mole) وهي وحدة قياس كمية المادة في الكيمياء.


الكلمات المتعلقة‎