تستمع الآن

المخرج خالد الحلفاوي لـ”لسه فاكر”: “نادي الرجال السري” سيشهد عودة كريم عبدالعزيز للكوميديا مع ماجد الكدواني

الخميس - ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨

كشف المخرج خالد الحلفاوي، على أن فيلمه الجديد “نادي الرجال السري”، وهو من بطولة كريم عبدالعزيز، سيشهد عودة الأخير إلى عالم الكوميديا، مبررا سبب عدم سيره على خطى والديه الفنانين نبيل الحلفاوي وفردوس عبدالحميد والعمل كممثل.

وقال الحلفاوي في حواره مع يارا الجندي، عبر برنامج “لسه فاكر”، على نجوم إف إم، يوم الخميس: “نادي الرجال السري، بطولة كريم عبدالعزيز وغادة عادل وماجد الكدواني، والسيناريو فكرته جديدة ولم تقدم من قبل، وكريم عملت معه من قبل وأنا كنت مساعد مخرج وحصلت اتصالات بيننا وقال لي نريد العمل سويا، حتى جاء الفيلم، وهو كوميدي ودراما مع شيء من التشويق، وسيشهد عودة كريم للكوميديا مع ماجد الكدواني”.

وعن ترشيحه لأبطال الفيلم، أوضح: “لو سنعمل كما يقول الكتاب وعالم السينما فإن المفروض المخرج بيختار أبطال العمل، ولكن في الواقع وما يحدث أن المنتج يكلمك أننا نعمل فيلم للفنان الفلاني، وأنا عليّ أن أقبل أو لأ، وقد أعتذر إذا لم أشعر أن الفنان سيقدم رؤيتي، وكانت منة شلبي مرشحة للعمل في الفيلم بجانب غادة عادل ولكن لظروف ما منة لم تقدر أن تتواجد معنا، والفيلم كان مرشحا له مخرج آخر، ولكن طالما الإسكريبت عاجبني لن أنظر لما حدث، وهذا عادي في عالمنا”.

المهرجانات الفنية

وعن متابعته للمهرجانات الفنية الأخيرة والمشاركة بها، قال: “طالما ليس لي فيلم أشعر أن التواجد غير ضروري في هذه المهرجانات، ولكن متابع ما ينشر في التليفزيون أو السوشيال ميديا، وغير إن كل مهرجان له قواعده فأي فيلم يقدر يشارك طالما فيه الشروط المتوفرة، ويطلق دائما على الأفلام التي تبدو لها قيمة أو عمق إنها أفلام مهرجانات، عكس الكوميدي الذي بطبعه تجاري والإضحاك والبهجة أمر عام مطلوب في كل وقت، ونادر ما تجدي فيلم كوميدي صريح له مغزى سياسي.

الوصية

وعن إخراجه لمسلسل “الوصية”، والذي عرض في رمضان الماضي والذي حقق نجاحا كبيرا، قال الحلفاوي: “ترشيحي بدأت إنهم كلموني عن مسلسل بطولة أكرم حسني وأحمد أمين، فشعرت أنهم ثنائي رائع وبهم حاجة غير المعتادين عليها، وغير إنهم دمهم خفيف الاثنين في منتهى الالتزام والبساطة والاجتهاد وأضافوا كثيرا للعمل ولي شخصيا والاثنين كوارث في الكوميديا، وجعلوا مهمتي أسهل، وسلمت أخر حلقة يوم 29 رمضان الساعة 12 ظهرا”.

وعن تصنيفه مؤخرا بعد نجاح الوصية بأنه مخرج الأعمال الكوميدية، شدد: “لا أحب تصنيفي على أني مخرج أعمال كوميدية، فهل معناه إن لو جاء لي عمل تراجيدي مش هعرف أخرجه، بالتأكيد لأ، لأنها هي نفس الأدوات، والسينما حلاوتها تشتغل بمزاج أكثر وطبعا في مصر مفيش حد بيعمل شغل بمزاج، والفيلم مدته أي شعور العمل بتكون أقل، ولكن المسلسل طويل جدا ولولا إن اللوكيشن يتغير الواحد كان شعر أنه موظف”.

تقليل عدد المسلسلات

وبشأن ما يتردد مؤخرا عن اتجاه لتقليل عدد المسلسلات التي تعرض في رمضان كل سنة، شدد: “أنا مش فاهم حاجة عن هذا الموضوع، والأغرب إن معظم الناس اللي بتحضر لمسلسلات مش عارفين هيدخلوا رمضان أم لا، وكل ما أسأل حاجة لا أحد لديه إجابة واضحة”.

أسرة فنية

وباعتباره من أسرة فنية فوالده الفنان الكبير نبيل الحلفاوي ووالدته الفنانة فردوس عبدالحميد، وبسؤاله عن تصريح سابق لوالده بأنه “نحت في الصخر لكي يكون مخرجا”، شدد: “أنا أخذت الطريق الأطول وبدأت متأخرا وقعدت 14 عاما مساعد مخرج، وكنت أضعت وقتا أيضا ودخلت تجارة إنجليزي واشتغلت محاسب، وكنت غاوي كتابة سيناريو ولم أكن يخطر على بالي التمثيل، ويمكن هذا نفسيا أنني لم أحب أن أتواجد في نفس الطريق، وحتى لم أكن أفهم في عالم الإخراج، ولكن قررت ترك مجالي في المحاسبة وكان قرارا صعبا ووالدي كان يعمل مسلسل زيزينيا الجزء الثاني، وطلبت منه الحديث مع المخرج وقتها للتمرن في المسلسل ومن هنا بدأ حب لهذه المهنة”.


الكلمات المتعلقة‎