تستمع الآن

الخلافات تضرب العلاقة بين كيت وميجان.. والأمير هاري يغادر مع زوجته لمنزل جديد

الثلاثاء - ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨

كشفت تقارير صحفية عن وجود خلاف بين زوجتيّ أميري بريطانيا، وليام وهاري، وهو ما تسبب في مغادرة الأمير هاري وزوجته ميجان لقصر كينسنجتون.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن مصدر داخل القصر، أن كيت ميدلتون، وميجان ماركل، شخصيتان مختلفتان لا ينسجمان مع بعضهما البعض، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

وصدر خبر رسمي قبل أيام، يؤكد فيه قصر كينسنجتون مغادرة دوق ودوقة ساسيكس الأمير هاري وزوجته ميغان قصر كينسنجتون، والانتقال لمنزل “فروجمور” الريفي في وندسور الذي يبعد 32 كيلومتراً عن كينسنجتون، ويتكون من 10 غرف نوم.

وأشارت مصادر داخلية، وفقا للصحيفة، إلى أن من الواضح جداً، الاختلاف في شخصيتي كيت وميجان، حتى في الملابس التي يرتدينها، وطريقة تعاملهما مع وسائل الإعلام.

وقالت المصادر: “وليام وكيت لهما شعبية كبيرة بين طاقم العمل التابع للعائلة المالكة، بينما قد تكون ميجان فظة أحياناً مع بعض أعضاء طاقم العمل. الاختلاف في شخصيات الزوجات قد يبعد الأميرين عن بعضهم البعض، وهو الأمر المتوقع مع انشغال كل منهم بمهامه الملكية الخاصة، وحياته الزوجية”.

ويعيش الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل حالياً في جناح نوتينجهام في أراضي قصر كينسنجتون، وكانا يخططان لأخذ جناح رئيسي فسيح داخل القصر استعداداً لوصول طفلهما الأول في ربيع 2019 القادم، لكن الدوق والدوقة فضلا الابتعاد، والانتقال إلى منزل فروغمور الريفي في وندسور الذي له مكانة خاصة جداً لديهما.

وتوقع العديد من متابعي العائلة المالكة البريطانية، انتقال هاري وميجان إلى الجناح رقم 1 في قصر كينسنجتون، الذي يشغله حاليا ابن عم الملكة إليزابيث دوق غلوستر، البالغ 74 عاماً، وزوجته الدنماركية بيرجيت، 72 عاماً، والذي يحتوي على باب يجمعه بجناح الأمير وليام وكيت، إلا أن هاري وميجان لا يريدان العيش إلى جانبهما.


الكلمات المتعلقة‎