تستمع الآن

5 أنواع من الرجال تواجههم المرأة في “نصيبي وقسمتك 2”

الخميس - ١٨ أكتوبر ٢٠١٨

نجاح كبير حققته حلقات “أحمد يا عمر”، والذي قام ببطولتها الفنان شريف رمزي مع الفنانة بسمة، وتمكن من خطف الأنظار إليه من خلال دوره في أحداث الحكاية ضمن مسلسل “نصيبي وقسمتك 2”.

وأشار شريف رمزي إلى أنه سعيد بردود الأفعال على حكايته الجديدة، منوهًا بأن القائمين على العمل تواصلوا معه، موضحين أن تلك الحكاية كان من المقرر أن يتم تقديمها خلال الجزء الأول من العمل، والذي قام ببطولته الفنان هاني سلامة، إلى أن تم تأجيلها لهذا الجزء، وذلك وفقا لما قرأته مارينا محفوظ في برنامج “كلاكيت” على “نجوم إف إم”.

وأكد شريف، أن المشاهد شعر أن تلك الحلقات مختلفة عن باقي الحلقات الأخرى التي تعتمد على البطولات النسائية إلى حد كبير، لأن هذه الحلقة كان مقررًا أن تكون في الجزء الأول.

يذكر أن مسلسل “نصيبي وقسمتك”، صنف على أنه عائلي ودرامي وكوميدي، عرض الجزء الأول منه عام 2016 والثاني عام 2018، من تأليف عمرو محمود ياسين وإخراج مصطفى فكري وعلي إدريس، وسجل الموسيقى التصويرية له تامر كروان

ويتضمن المسلسل أحداث: خيانة زوجية، وإهانات واعتداءات، وأزمات، وكل هذه القضايا تجدها داخل مسلسل أصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال الأسابيع الماضية، بسبب الحلقات التي تكشف بواقعية عن كل ما يحدث داخل معظم المنازل المصرية..

الجزء الأول في أحداث العمل كان البطل واحدًا هو “هاني سلامة”، لكن مع اختلاف القصة والأشخاص الذين يقفون أمامه في كل قصة.

وتتغير البطلة أمام هاني سلامة مع كل قصة جديدة، حيث شملت حلقات الجزء الأول 3 فقط، على عكس الجزء الثاني الذي يتكون من 45 حلقة، مقسمة على 9 قصص مختلفة.

ولم يلق الجزء الأول النجاح الذي شهده الجزء الثاني الذي يعرض حاليًا، حيث شمل الجزء الثاني حلقات: لحظة من فضلك، واهدي يا مدام، و604، وحكاية رحمة، ونظرة فابتسامة، وجدول الضرب، وبحبك باستمرار، وأحمد يا عمر، وحبيبة أمها.

نصيبي وقسمتك الجزء الأول

وخلال الحلقات التي عرضت، كشفت عن نوعية الرجال التي قد تمر بهم الفتاة بعد الزواج، والحقائق التي تنكشف، وتمثلت في:

“المعتدي”

من ضمن القصص التي عرضت في “نصيبي وقسمتك”، قصة “جدول الضرب”، التي لاقت نجاحًا كبيرًا عبر مواقع السوشيال ميديا، وهي من بطولة أحمد مجدي، ومريم حسن، وهالة فاخر، وأميرة الشريق.

بدأت القصة، من خلال علاقة حب تكللت بالزواج بين آدم “أحمد مجدي”، وزوجته “مريم”، حيث سارت بشكل كبير ومثالي، إلا أن الزواج لم يستمر كما كانت تخطط له مريم، حيث إنه تحول لشخص مريض نفسي يعتدي عليها ويوجه السباب إلى عائلتها من أجل الهروب من العجز في الحياة والفشل.

وسلطت القصة، الضوء على ظاهرة التعدي على الزوجات والتي انتشرت خلال الفترة الماضية وكانت سببًا في ازدياد حالات الطلاق، بالإضافة إلى مناقشة الدور السلبي الذي يتسبب فيه الفوارق المادية بين الزوجة والزوج، ما يترتب على ذلك ضرب وتعنيف زوجته من أجل فرض سيطرته والتحكم في تصرفاتها وسلوكها مع الآخرين.

“الصبور”

القصة الثانية “التي قام ببطولتها ريم مصطفى، وعمرو السعيد، وأحمد فريد، ونهال عنبر، وعماد رشاد، ومن تأليف عمرو محمود ياسين، وتدور في قالب رومانسي وكوميدي.

ويجسد عمرو السعيد خلال أحداث القصة، دور زوج “ريم مصطفى”، وتدور قصة الحكاية عن فتاة تزوجت حديثًا وتعاني من التوترات والانفعالات السريعة.

وتمر الزوجة خلال أحداث الحلقات المختلفة، بمجموعة من الاضطرابات والتغيرات المفاجئة، بالإضافة إلى وجود حالة من الفتور بينها وبين زوجها بسبب ظهور خطيبها السابق الذي أراد الزواج منها وهو ما يسبب الأزمات للزوج الذي يصبر على زوجته ويتحمل رغم تقلباتها.

ويحاول الزوج أن يسيطر على غضب زوجته وتصرفاتها المختلفة والغريبة عليه، حيث إن الأمر يصل إلى طلبها الطلاق قبل أن تكتشف أنها تمر بتغيرات هرمونية، بجانب ظهور خطيبها السابق الذي سبب كل هذه المشاكل.

وجسد عمرو السعيد دور الزوج الحريص على منزله وعدم رغبته في هدم الاستقرار الذي أراده، وحاول أكثر من مرة أن يعرف سبب التغيرات التي مرت بها زوجته، وتكللت جهوده في النهاية بالنجاح.

“الضحية”

تعد حلقات قصة “نظرة فابتسامة” بطولة: أحمد العوضي، وكريم قاسم، وشيري عادل، من أكثر الحلقات التي لاقت نجاحًا كبيرًا عند عرضها على التليفزيون، واستطاعت أن تحصد نسب مشاهدة عالية.

ودارت قصة الحكاية، عن الرجل الذي يتعرض للخداع من زوجته التي خانته مع أقرب صديق له، على الرغم من أنه كان يمنحها البيئة المستقرة والاهتمام، لكنها خانته مع صديقه وأقرب شخص له، أو كما نقول بئر أسراره.

وتبدأ القصة من خلال قسمت “شيري عادل”، والتي تعيش حياة مرفهة مع زوجها زياد “أحمد العوضي”، وتكتشف مع الأحداث أنها لا تحبه ولكنها قررت أن تتزوجه فقط لكونه رجلا مناسبًا، على الرغم من أنه يكن لها حبًا كبيرًا ويسعى بشتى الطرق إلى إسعادها، ويحاول إرضاءها دومًا.

ومع ظهور كريم “كريم قاسم”، تتكون مشاعر بينه وبين قسمت، حتى تخون الزوج الذي يثق فيها وفي صديقه المقرب، حيث يرصد “نصيبي وقسمتك” قصة الخيانة الزوجية.

وشهدت القصة، نهاية غير متوقعة بعلم الزوج بخيانة زوجته له مع صديقه المقرب، حيث مات زياد من شعوره بالقهر قبل أن يبكي بسبب ما حدث.

“العالة”

تحدثت قصة “أحمد يا عمر” التي قام ببطولتها بسمة وشريف رمزي، قصة المرأة التي تتنازل عن أنوثتها وجمالها من أجل المجتمع، حيث جسدت بسمة الدور بشكل مبهر حيث ظهرت في شكل سيدة أعمال تدير إحدى شركات الأجهزة الطبية، ومتزوجة من عمر “شريف رمزي” ويعمل “كاتب”، ولديهما ابن يدعى أحمد.

ومع تطور الأحداث خلال المسلسل، تكتشف أن العلاقة بين الزوجين متوترة للغاية، لأن الزوجة تسعى للتعامل بندية مع الزوج، لأنها تجد نفسها تنفق على المنزل، ولا تشعر بوجوده كرجل، ما يخلق حالة من التنافس بين الاثنين.

في ذات الوقت يعاني الزوج من قلة العمل، ولا يجد من يشتري منه سيناريوهات لكنه لا يجد طريقة للوصول إلى شركات إنتاج، ويظل جالسًا في المنزل لا يملك الأموال وتصرف زوجته على المنزل.

“الضعيف”

أن تكون ضعيفًا أمام زوجتك ما يؤثر على علاقتك بوالدتك، أمر في غاية السوء، وهو ما جسدته قصة “لحظة من فضلك”، والتي كشفت عن العلاقة غير السوية التي قد تنشأ نتيجة تحكم الزوجة في زوجها.

الحكاية من بطولة: مي سليم، ومحمود عبد المغني، وفريال يوسف، ورانيا محمود ياسين، ورشوان توفيق، وهبة عبد العزيز، وممدوح الشناوي.

ناقشت الحكاية، قصة تحكم الزوجة في زوجها ما يؤدي إلى وقوع مشاكل عديدة مع أهله، وخاصة والدته التي تشاجر معها الزوج أكثر من مرة بسبب زوجته والتي قامت بهذا الدور فريال يوسف.

وتتوفى والدة الزوج وهي غاضبة منه حتى أنه لم يساعدها في مرضها، قبل أن يصاب بالصدمة نتيجة أفعاله ويقرر مواجهة زوجته.


الكلمات المتعلقة‎