تستمع الآن

لتخفيف الضغط والحفاظ على الصحة العقلية.. انتشار “دروس البكاء” في اليابان

الثلاثاء - ١٦ أكتوبر ٢٠١٨

باتت “دروس البكاء” التي تقام في المدارس والشركات اليابانية، لتخفيف عبء الضغط والحفاظ على الصحة العقلية، تحظى بشعبية كبيرة.

وبحسب صحيفة “اليابان تايمز”، فإن هذه الدروس أخذت تحظى بشعبية كبيرة في صفوف الموظفين والطلبة، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

ووفقا للخبراء، تعتبر الدموع وسيلة للدفاع عن النفس ضد التوتر المتراكم.

ويقدم الأستاذ المتقاعد، هيدفومي يوشيدا، والذي يطلق على نفسه اسم “مدرس البكاء”، دروسا خاصة يتحدث فيها عن فوائد البكاء وكيفية تخفيف التوتر، بالإضافة لدروس في النوم والاسترخاء.

وبحسب يوشيدا، فإنه ينبغي تحفيز الدموع من خلال الأفلام العاطفية والموسيقى الحزينة والكتب الملهمة لذلك، قائلا: “إذا كنت تبكي مرة واحدة في الأسبوع ، يمكنك أن تعيش حياة خالية من الإجهاد”.

وأضاف: “إن فعل البكاء أكثر فعالية من الضحك أو النوم في تخفيف الضغط”.

وتحدث يوشيدا عن تقديمه درسا في البكاء في مدرسة خاصة بأوساكا، في 7 سبتمبر، حضره 79 طالبا، حيث شاهد الطلاب فيلما حزينا، ليطلب منهم بعد ذلك كتابة مقالة للبكاء.

وكانت اليابان في عام 2015، قد سنت مشروع قانون للشركات التي لديها بأن يقوم أكثر من 50 موظفا بتقديم فحص يعرف “باختبار الإجهاد” للموظفين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك