تستمع الآن

فوبيا الأماكن المغلقة.. أعراضها وكيفية علاجها

الثلاثاء - ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨

رهاب الاحتجاز أو فوبيا الأماكن المغلقة، هو شكل من أشكال اضطراب القلق، حيث يمكن أن يؤدي الخوف غير العقلاني من عدم الهروب أو الانغلاق إلى نوبة هلع.

قد تتضمن المحفزات وجود الشخص داخل المصعد، أو غرفة صغيرة بدون نوافذ، أو حتى على متن طائرة. حتى أن ارتداء ملابس ضيقة العنق يمكن أن يثير مشاعر رهاب الاحتجاز لبعض الناس. وذلك بحسب الخبر الذي قرأته رنا خطاب على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “بنشجع أمهات مصر”.

الأعراض

تظهر الأعراض عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة. ويمكن أن يؤدي التواجد أو التفكير في الوجود في مكان ضيق إلى إثارة المخاوف من عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح، والنفاد من الأكسجين.

وعندما تصل مستويات القلق إلى حد معين، قد يبدأ الشخص في الشعور بعدة أعراض مختلفة منها:

– التعرق والقشعريرة

– تسارع معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم

– الدوخة والإغماء والدوار

– جفاف الفم

– فرط التنفس

– الهبات الساخنة

العلاج

بعد التشخيص، قد يوصي الطبيب النفسي بواحد أو أكثر من خيارات العلاج التالية.

العلاج السلوكي المعرفي: الهدف هو إعادة تدريب عقل المريض بحيث يتوقف عن الشعور بالتهديد من الأماكن التي يخشاها. أو عن طريق ملاحظة الآخرين حيث إن رؤية الآخرين أثناء التفاعل مع مصدر الخوف قد يطمئن المريض.

أو قد يلجأ الطبيب إلى العلاج بالعقاقير، أو تمارين الاسترخاء، أو الطب البديل أو التكميلي.


الكلمات المتعلقة‎