تستمع الآن

رئيس قسم الأشعة التشخيصية لسرطان الثدي بـ”بهية”: أي سيدة من سن 40 لازم تتوجه لعمل كشف مبكر

الإثنين - ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨

شدد الدكتور محمد جمعة، رئيس قسم الأشعة التشخيصية والكشف المبكر لسرطان الثدي بمستشفى “بهية”، على أن على كل سيدة مصرية عمل كشف مبكر للوقاية من سرطان الثدي، موضحا أن الإصابة بهذا المرض له مسببات.

وقال جمعة في حواره مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”: “مفيش حاجة حاليا ليس لها علاج، المشكلة الأساسية لما الخلايا تتحور وتصاب بالجنون، وفيه عوامل مساعدة لهذا الأمر بالطبع، وفيه جزء له نسبة وراثية، والسرطان يأتي في السن الكبير، ونحاول قدر المستطاع يكون في سن مفيد ونكتشف الورم بدري، والمفروض وفقا للحدود العالمية يبدأ الكشف من سن 40 سنة لأي سيدة ليس لديها تاريخ وراثي أو شكوى يكون برنامج دوري للكشف، أو 30 سنة لو لديها تاريخ وراثي”.

وأضاف: “الطبيعي كل سيدة مع انتهاء الدورة الشهرية كل شهر تفحص نفسها ذاتيا وتقف أمام المرآة وتنظر على الثديين والجلد لو فيه تغييرات أم لا، أي يكون شكله مثلا شبه قشرة البرتقالة به حبوب، هل فيه تغييرات في شكل الحلمة أو وجود جزء بارز من الثدي، ولو فيه إفرازات بها دم تكون مقلقة، ولكن لو صفراء لا تكون مقلقة، ولكن ممكن نعمل سونار للاطمئنان على القنوات اللبنية الخاصة بالثدي، وتحت الإبطين أيضا تسير بيدها بشكل دائري ولو فيه أي كتلة تشعر بها وتذهب لطبيب جراحة أورام ثدي، وهو مختص بالأورام الخبيثة والحميدة والتجميل، وفيه ناس تذهب لدكتور نساء أو باطنة، ولكن الأفضل جراحة ثدي لأنه هذا تخصصه ويفرق معها في الاكتشاف المبكر، أي كتلة حتى لو حميدة يفضل استشارة الطبيب، والتاريخ الوراثي بالنسبة لنا يفرق جامد وخصوصا من ناحية الأم”.

مسببات سرطان الثدي

وعن مسببات هذا المرض، أشار: “هو منتشر عالميا وليس في مصر فقط، وله مسببات طبعا وهو الجزء الوراثي وقد تجد الفتاة والدتها أو شقيقتها مصابين بالمرض، أو مثلا تناول أي شيء يعمل عدم توازن في الهرمونات بيكون عامل مساعد لنشاط السرطان، مثلا لو أخذت حبوب منع الحمل وفيها أنواع معنية يمكن تجنبها ويجب استشارة الطبيب وليس أخذها من أنفسنا أو من الصيدلي، ووجدوا إن كل سيدة لما ترضع بدري ورضاعة طبيعية تكون احتمال إصابتها أقل من السيدات التي لا ترضعن أطفالهن رضاعة غير طبيعية، وأيضا العادات الصحية السيئة تزيد هرمونات المرض، والتدخين وعدم ممارسة الرياضة يقلل وجود مضادات الأكسدة التي تساعد على أكل الخلايا السرطانية”.

الماموجرام

وأردف: “على كل سيدة عمل عمل فحص الماموجرام، وهو جهاز ديجيتال متواجد في مستشفى بهية، وبنصور كل سيدة صورتين لكل صدر وبعد ذلك يراها الاستشاري الخاص بالأشعة ويرى هل لديها أي أورام أو أماكن مقلقة في الثدي أو تكلسات وهو خلايا معينة لا تظهر إلا في الأشعة، أو لو الثدي فيه غدد كثيرة نعمل ألترا ساوند، وبعدين تأخذ التقرير وترى ماذا لديها هل ورم حميد أم ورم خبيث أم ليس لديها أي شيء”.

واستطرد: “وأي سيدة تشكو طبيب جراحة الثدي يكشف عليها ثم تتوجه لقسم الأشعة وتعمل الماموجرام والسونار، ووفقا للتقنيات الحديث الماموجرام بالصبغة بيظهر لنا الجزئيات بالورم ويساعدنا نؤمن ونحن نزيل الورم بحواف الأمان وتبقى احتمالية رجوعه تكاد تكون منعدمة”.

وأتم: “المفروض الاكتشاف المبكر يخاطب كل سيدة لا تشكو، وأي سيدة من سن 40 لازم تتوجه تعمل كشف مبكر”.

ويعد سرطان الثدى، أحد الأمراض الأكثر شيوعًا فى العالم والشرق الأوسط، لذا اهتمت به منظمة الصحة العالمية، وجعلت شهر أكتوبر من كل عام، هو شهر التوعية بسرطان الثدى، فى بلدان العالم كافة، وهو شهر يساعد على زيادة الاهتمام بهذا المرض وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والإبكار فى الكشف عنه وعلاجه، فضلًا عن تزويد المصابين به بالرعاية المخففة لوطأته.

وسرطان الثدى هو إلى حد بعيد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء فى بلدان العالم المتقدمة والنامية على حد سواء، واتضح فى السنوات الأخيرة أن معدلات الإصابة بالسرطان ترتفع بشكل مطرد فى البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل بسبب زيادة متوسط العمر المتوقع وارتفاع معدلات التمدّن واعتماد أساليب الحياة الغربية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك