تستمع الآن

تقنية جديدة لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لمكافحة الجريمة

الأربعاء - ٣١ أكتوبر ٢٠١٨

أجرى باحثون في جامعة “أر.إم.أي.تي” الأسترالية دراسة توصلت إلى تقنية جديدة تتيح استخدام خاصية تحديد المواقع التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت للتنبؤ بالجرائم بشكل أكثر دقة.

وقال مروان قدري في الخبر الذي قرأه على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”، إن الدراسة اعتمدت على تطبيق “فورسكوير” للتواصل الاجتماعي، الذي يقوم مستخدموه بتحديد مواقعهم والأنشطة الاجتماعية التي يقومون بها في مختلف الأماكن خلال اليوم.

وشملت الدراسة أكثر من عشرين ألف عملية تحديد مواقع قام بها مستخدمون في مدينة بريسبين الأسترالية، وحوالي 230 ألف عملية تسجيل قام بها مستخدمون في مدينة نيويورك الأمريكية.

وأشارت الباحثة فلورا سالم، خبيرة علوم الكمبيوتر بالجامعة، إلى أن أغلب الأشخاص المتواجدون في المدينة لا يستخدمون دائما التطبيق، كما أن الأشخاص الذين يرتكبون الجرائم لا يسجلون أفعالهم على التطبيقات الإلكترونية، ولذلك فإننا نستخدم برامج كمبيوتر متخصصة لسد تلك الفجوات ومحاولة التنبؤ بالأنشطة المختلفة التي يقوم بها هؤلاء الأشخاص وفق سيناريو معين.

استطاع النظام الجديد التنبؤ بأنماط معينة من الجرائم في أماكن بعينها في كل مدينة، خلال فترة الاختبارات، بشكل أفضل من وسائل التنبؤ بالجريمة المعمول بها حاليا والتي تعتمد في تنبؤاتها على نسق الجريمة السائد في كل منطقة من المناطق.

وأوضحت الباحثة، أن الانتشار واسع النطاق لمواقع التواصل الاجتماعي التي تجمع معلومات ضخمة عن مواقعنا وأنشطتنا وهواياتنا المفضلة، يوفر فرصة غير مسبوقة لرصد حركة وأنشطة الأشخاص داخل المدن.

وتوصلت الدراسة، إلى أنه “بالنظر إلى النتائج الإيجابية، فإن هذه التكنولوجيا يمكن أن تساعد الشرطة في تخطيط أكثر فعالية للدوريات الشرطية وفق استراتيجيات ذات موارد محدودة عن طريق إرسال رجال الشرطة إلى المناطق التي ترتفع فيها احتمالات وقوع الجرائم”.


الكلمات المتعلقة‎