تستمع الآن

تطبيق ذكي لتخليد رموز الفن والسياسة “إلكترونيا” في شوارع مصر

الثلاثاء - ١٦ أكتوبر ٢٠١٨

دشنت دكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، مشروع “عاش هنا” الذي يشرف على تنفيذه الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، ويقام بالتعاون مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء برئاسة المهندس زياد عبدالتواب ومحافظتي القاهرة والجيزة وينطلق إلى باقى محافظات مصر.

“عاش هنا” مشروع بدأ في أوائل عام 2017 عبارة عن وضع لوحة معدنية على المبانى التى عاش بها شخصيات أثرت فى حضارتنا الحديثة والمعاصرة، بهدف التكريم والتوثيق لرموز الفن والثقافة فى مصر، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

واللوحة تعتبر إرشادية تكتب عليها ميلاد وفاة كل فنان، مع كيفية تطبيق استخدام QR، والذى يمكن من الدخول إلى قاعدة بيانات البيت والشخصيات التى عاشت فيه، ستضع على بوابة العمارة.

عاش هنا الموسيقار كمال الطويل – صورة من قناة الغد

ويتم استخدام التطبيق عن طريق الهواتف الذكية، فكل لافتة ستضع، ستقدم نبذة مختصرة عن أهم أعمال كل فنان وتاريخه، وسيستخدم هذا التطبيق عن طريق الهواتف الذكية، فالأجهزة اللوحية المتطورة التى ستضع على بوابة العمارة التى يسكنها بها كل فنان، ستشرح بالتفاصيل كل أعمال كل فنان وصورهم الشخصية، حيث إن هذا المشروع يعد توثيقا مهما للأجيال المقبلة التى لا تعلم الكثير عن رموز الدولة.

وقامت إدارة المشروع تم بالتعاون مع مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، وجرى تخصيص موقع إلكتروني يضم السيرة الذاتية للشخصيات التي احتفى بها المشروع والأعمال التى أنجزوها مزودة بصور لأهم هذه الأعمال.

ونجحت المبادرة، التي انطلقت في سبتمبر، في وضع أكثر من 200 لوحة نحاسية على واجهات بنايات عديدة في أنحاء القاهرة لممثلين مشهورين ولشخصيات برزت في مجالات عديدة منها السياسة والثقافة وغيرها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك