تستمع الآن

بحضور المئات من السائحين.. الشمس تتعامد على وجه رمسيس الثاني بمعبد قدس الأقداس بأبو سمبل

الإثنين - ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨

تعامدت الشمس، صباح اليوم الإثنين، على وجه رمسيس الثاني، بمعبده الكبير قدس الأقداس، بحضور المئات من السائحين والمصريين، وبمشاركة 4 وزراء.

حضر احتفالية تعامد الشمس، وزراء، الآثار الدكتور خالد العناني، والسياحة رانيا المشاط، والثقافة إيناس عبدالدايم، والتضامن الاجتماعي غادة والي، فضلاً عن وفد برلماني، وفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”.

كما شاهد ظاهرة التعامد 11 من السفراء والملحقين الثقافيين من دول بلجيكا، والأرجنتين، وأذربيجان، والمجر، وألمانيا، والإمارات، والبحرين، والسويد، والصين، وإسبانيا، الأردن، بالإضافة إلى وفد من منظمة اليونسكو والمعاهد الأثرية، والمتخصصين في إيطاليا، وبريطانيا، وسويسرا.

وكان قد صرح الأثري الدكتور عبدالمنعم سعيد، مدير منطقة أسوان الأثرية، بأن تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني جاء في تمام الساعة الخامسة و54 دقيقة، لتستمر 20 دقيقة لتعلن بداية موسم الشتاء والزراعة لدى القدماء المصريين.

شهد المعبد خلال الاحتفالات إجراءات أمنية مشددة، بعد انتشارات لقوات الأمن بمحيط المعبد، وأثناء الدخول لساحة المعبد لمشاهدة الظاهرة.

وكانت 6 فرق للفنون الشعبية، قامت بتقديم عروض فنية بساحة المعبد خلال مشاهدة فعاليات تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بمعبد الكبير قدس الأقداس، حيث شاركت في تقديم العروض كل من “أسيوط والأقصر والوادي الجديد وأسوان والتنور وتوشكي).

يذكر، أن ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني فريدة من نوعها، ويبلغ عمرها 33 قرنا من الزمان، وجسدت التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريون في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير، وأن هذه الآثار كانت شاهدة على الحضارة العريقة التي خلدها المصري القديم في هذه البقعة الخالدة من العالم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك