تستمع الآن

أمير مرتضى منصور: عمرو مصطفى فهمي مكانه السجن وليس “الكاف”.. والتوقيع مع عبدالله السعيد كان سيناريو مرسوم

الإثنين - ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨

دافع أمير مرتضى منصور، المشرف العام على فريق الكرة بنادي الزمالك، عن والده ضد عقوبة إيقافه من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، متهما سكرتير عام الكاف، عمر مصطفى فهمي، بأنه الخصم والحكم ويصفي حساباته مع رئيس الزمالك.

وقال أمير مرتضى، في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “في الاستاد، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “إنت كاتحاد أفريقي أعلنت العقوبة ولم تعلن الجريمة، وطلع أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي (كاف)، قال معرفش حاجة عن عقوبة مرتضى منصور، فكيف يقولون إنه أهانه وهو لا يعرف ما قاله عنه، ولو فيه مشكلة الزمالك قادر على الوقوف في الحق، ولم نخطئ في المحصنات ولكم كل احترام والتقدير ولكن لما يكون فيه طرف غير محايد اللي هو عمرو مصطفى فهمي، سكرتير الاتحاد الأفريقي، اللي والده ظلم الزمالك من قبل في قصة لقب نادي القرن، والرجل يعلن أهلاويته الشديدة وهو رجل الأهلي داخل الكاف، ولو تتحدثون عن التوريث في الزمالك، هل جلوس عمرو مصطفى فهمي على مقعد والده في نفس مكانه ليس توريثا، فما مؤهلته؟، تعليمه حاجة ترجع له”.

وأردف: “دعونا نعمس الأمر أنا كأمير مرتضى منصور جئت في مباراة الزمالك خلعت ملابسي ومسكت شمروخ ووضعته في عين شخص، لن أكون في الاتحاد الأفريقي ولكن في السجن، وعمرو مصطفى فهمي من مؤسسي ألتراس أهلاوي وعليه قضية بسبب هذا الأمر، وليس عندي مشاكل مع أي روابط ولكن مع الخروج من النص، وهو كان كابو الألتراس وفيه قضية وتحيقات نيابة وضرب مشجع في عينيه، والمفروض خصمي بقى هو المحكم، وهل ينفع تكون الخصم والحكم في نفس الوقت”.

وتابع: “أحمد أحمد، رئيس الكاف، كلم مرتضى منصور هاتفيا وقال له أنا معرفش حاجة عن الموضوع وهذه كارثة، لو لا يعرف فهذه كارثة أكبر، والموقف لو العكس عمري ما سأصفي حساباتي مع أحد في نادي مصر وأنت المفروض تشتغل للكرة المصرية وأنت المفروض تكون كادر لنا كلنا”.

خصومات الفيفا

وبشأن ما تردد عن خصم 24 نقطة من الزمالك من رصيده نقاطه في الدوري، قال: “مبدئيا مفيش مشاكل إدارية نهائيا، وبالنسبة لخصومات الفيفا هو أمر متعلق بـ3 لاعبين، هم: أجوجو وكريم الحسين وموندومو ونادي ماريتمو، وكل هذه الأحكام من 2013 وقبل تولي المجلس الحالي واللي قبله، والأموال لكي ترسل يجب أن تكون عن طريق تحويل بنكي وأنت محجوز على أرصدتك من قبل ممدوح عباس، والـ3 لاعبين بطلوا كرة وإنت مش عارف توصل لهم وإنت تتفاوض مع الفيفا وهي لا تأخذ قرار بناء على اللاعبين يجب أن يحضروا ويوقعوا على التصالح”.

واستطرد: “والمشكلة فيه فلوس المفروض تتحول ولازم تخرج باسم الزمالك الرسمي اللي هو محجوز عليه لكي تسمع في نظام الفيفا، والموضوع شبه تم حله إننا لنا أموال عند اتحاد الكرة المصري ووضعنا أيضا اليوم أموال وقلنا له حولوها أنتم بما أنكم اتحادنا المحلي ولكم كلام مع الفيفا، وخصم النقاط مخول للاتحادات الأهلية والفيفا باللائحة الجديدة لا يخصم، واتحاد الكرة خاطبنا وقال لنا الفيفا بيقول هتعملوا إيه، وقلنا لهم ادفعوا دفعاتنا التي لدينا عندكم وسنرسل لكم جزء من عندنا أيضا، وفيه حرص من الإدارة إن الأموال تدفع في مكانها، والمديونية 4 مليون دولار وتم تخفيضها بالاستئنافات طبعا، لدينا رئيس نادي ومجلس إدارة أقوياء، والزمالك بيعرف يأخذ حقه بالقانون والزمالك أصبح لديه هيبة، وعمرنا ما سمعنا إن لجنة الأهلي بيطلع يتكلم عن لجنة الحكام في عهد مرتضى منصور، وفيه ناس واقفة بتحمي النادي وتحارب في كل حاجة له، ولولا هؤلاء الناس لم تكن ستكون بتأخذ بطولات طوال 5 سنوات.. وفيه ناس بتحارب لك وقد هذه الحرب”.

تركي آل الشيخ

وعن علاقة النادي بتركي آل الشيخ، وتوتر علاقته بالأهلي، قال: “لما علاقته كانت قوية بالأهلي كانت مؤامرة على الزمالك؟ بالتأكيد لأ فما المشكلة الآن ومن حق أي حد يدعم أي حد، ممكن كانت فيه غيرة وهذا طبيعي، وكان فيه خلاف كبير وخناقة بينه وبين مرتضى منصور وكانت معلنة، بعدما فوجئنا إن أحمد الشناوي، حارس الفريق السابق وبيراميدز الحالي، وقع في الأهلي وكانت برعايته، وكان يريد دفع مقابل مادي أكبر من الشرط الجزائي ولاعب هدية ورفضنا الأسلوب، وكان الرد وقعنا مع عبدالله السعيد”.

توقيع عبدالله السعيد

وعن كواليس توقيع عبدالله السعيد مع الزمالك، كشف أمير: “كان مرسوما سيناريو يا نأخذه أو نمشيه من الأهلي وهذا سيناريو وضعناه، وعمر ما الأهلي وفكرة تأخذ أحسن لاعب في مصر وقتها قبل المونديال وتمضيه في الزمالك هي حاجة ضد الجاذبية، والسعيد طلب طلبات معينة ومفيش حاجة اسمها عدل في العقود، ميسي غير بوسيكتس وكل واحد ماذا يفعل لناديه، والسعيد كان بداية إقناع مرتضى منصور إن مش كل لاعب يأخذ نفس الرقم ولكن كل حاجة لها سعر، واقتنع بالفكرة والموضوع، والمفاوضات لم تأخذ ساعة وقال أنا مش أهلاوي ولا زملكاوي أنا محترف، وعرفنا طلباته ووافقنا يلا نمضي واستلم الفلوس، ومشكلة اللجنة المالية لو لم تحدث كان عبدالله ارتدى قميص الزمالك، ولما جاءت اللجنة لم تجد الـ40 مليون اللي أخذها عبدالله وكنا مخبيين الإيصال والعقود، وكان الاتفاق نعلن الصفقة في شهر 6 واللجنة نزلت في شهر مارس وبالطبع كان لازم نعلن عن الصفقة، والأهلي خسره في النهاية، وفيه لاعبين من بيراميدز قادمة للزمالك”.


الكلمات المتعلقة‎