تستمع الآن

أحمد سعد الدين لـ”كلام خفيف”: “فرعون ذو الأوتاد” تمت مصادرته من سلطات الاحتلال في فلسطين

الإثنين - ٠١ أكتوبر ٢٠١٨

تحدث الكاتب أحمد سعد الدين، مؤلف كتاب “فرعون ذو الأوتاد”، عن الفصل الرابع من الكتاب الذي لاقى نجاحًا كبيرًا منذ طرحه في الأسواق، مشيرًا إلى أن الكتاب بحث تاريخي ويتعرض لحقائق تاريخية ويبين للناس مفاهيم لا يعرفونها جيدًا.

وأضاف خلال حلوله ضيفًا على برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور، على “نجوم إف إم”، يوم الإثنين، أن فكرة الغلاف جاءت من الناشر المسؤول عن الكتاب الذي يحمل أفكارًا مختلفة، موضحًا: “الناشر بتاعي عنده إبداع في موضوع الغلاف”.

وأكمل: “نحن أمام منظور ديني وأثري وتاريخي، والكاتب يريد أن يقول شيئًا مختلفًا واستثنائيًا، وأريد أن أجذب القراء لمحتويات الكتاب وتحريك المياه الراكدة، وفكرنا في الكثير من الاختيارات لكن في أحد المرات لفت نظري ممثل عالمي وهو أحد أبطال (صراع العروش) وخدت منه فكرة الغلاف لملامحه الشرقية والحادة”.

واستطرد: “أعجبني أيضًا بورتريه رسمه فنان على أحد المواقع وأرسلت له طلبا بالاستعانة بذلك الرسم ووافق وقالي أنا بحاجة إلى الانتشار في المنطقة العربية”.

ونوه سعد الدين بأن كتاب “فرعون ذو الأوتاد” منع من دخول فلسطين، مؤكدًا: “الأمر سياسي لأن الكتاب تمت مصادرته في أثناء عبوره لفلسطين بواسطة سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لكن تم الإفراج عنه بعد مرور 4 أشهر ومتواجد حاليا في المكتبات، ولم يترجم حتى الآن”.

صفات فرعون في الكتب المقدسة

وأشار سعد الدين إلى أن هناك أوجه اتفاق بين 95 % بين القرآن والتوراه، ولكن هناك 5 % اختلافات بينهما، وأبرز هذه الاختلافات هي وجود أسماء أشخاص في القرآن غير موجودة في التوراه”.

وتابع: “هامان غير مذكور في التوراه ومذكور في القرآن، وأسيا بنت مزاحم امرأة فرعون لا أثر لها في التوراه”.

صفات فرعون

وأوضح سعد الدين أن الملك فرعون ذكر 74 مرة في 24 سورة داخل القرآن، ومئات المرات في التوراه، قائلا: “هذا يلفت النظر إلى وجود رسالة من الله أن فرعون هو نموذج تاريخي للكفر والطغيان”.

واستطرد: “هذا يلفت النظر للصفات أن الله وصفه بالكفر لأنه تخطى الحدود، وهذا يقودنا لصفات أخرى من صفاته وهي إدعاء الألوهية والربوبية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك