تستمع الآن

وزير التعليم الفرنسي يدعو لتعليم اللغة العربية في المدارس.. واليمين يعترض

الخميس - ١٣ سبتمبر ٢٠١٨

عبر وزير التعليم الوطني الفرنسي، جان ميشيل بلانكر، عن دعمه لإضافة اللغة العربية إلى المناهج الدراسية للأطفال الفرنسيين، مما أغضب الجناح اليميني في البلاد الذي حذر من عواقب وخيمة إذا مضت الخطة قدما.

وقال جان ميشيل بلانكر في مقابلة مع التلفزيون الفرنسي، إن على فرنسا وضع “استراتيجية نوعية” لتدريس اللغة العربية في المدارس. وأكد أن اللغة العربية، إلى جانب الصينية والروسية، هي واحدة من لغات الحضارة العظيمة ويجب أن يتم تعلمها ليس فقط من قبل الناس من أصل مغربي أو البلدان الناطقة بالعربية، وذلك بحسب الخبر الذي قرأته زهرة رامي على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”.

جاءت تعليقات بلانكر ردا على تقرير أعده معهد مونتين، وهو مركز أبحاث مقره باريس، وجد أن طلاب المدارس المتوسطة والثانوية الذين يتعلمون اللغة العربية تحولوا بشكل متزايد إلى مدارس دينية تعلم السلفية. ودعا التقرير الحكومة الفرنسية إلى دمج اللغة العربية في مناهج المدارس العامة من أجل مكافحة التلقين السياسي والديني الذي يتم تدريسه في هذه المدارس السلفية.

وفي حين أن بلانكر كان غامضًا إلى حد كبير حول الإيجابيات والسلبيات المحتملة لمثل هذه المساعي، فإن روبرت مينارد، العمدة اليميني لمدينة بيزييه، كان واضحا عندما ندد باقتراح بلانكر باعتباره “مشروعًا ذا عواقب لا حصر لها”. وغرّد مينارد “تعليم اللغة العربية في المدرسة وإعطاءها مكانة هو إضفاء شرعية على ولادة أمة أخرى داخل فرنسا”.

على ما يبدو، لم يكن مينارد وحيدا في غضبه، حيث قال أنطوان بودينو، وهو موظف تشريعي في حزب التجمع الوطني المعادي للمهاجرين، “في بلد طبيعي، يُطلب من المهاجرين الاندماج، خاصة من خلال تعلم اللغة الوطنية. في بلدنا، يريد وزير التربية أن يتعلم الأطفال الفرنسيون اللغة العربية”.

على الرغم من بذل جهد للإشارة إلى أن اللغة العربية هي في الحقيقة “لغة أدبية عظيمة”، إلا أن الوزير لم يحظ بتأييد كبير على وسائل التواصل الاجتماعي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك