تستمع الآن

هل تسببت الكائنات الفضائية في غلق المرصد الشمسي في أمريكا؟

الأحد - ١٦ سبتمبر ٢٠١٨

وضعت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، 3 سيناريوهات محتملة وراء قرار السلطات الأمريكية المفاجئ بإغلاق المرصد الشمسي في “صن سبوت” بولاية نيو مكسيكو، الخميس الماضى ولمدة أسبوع، دون إبداء أى تفسيرات للخطوة.

وأوضحت الصحيفة فى تقرير لها أن الغموض الذى يحيط بعملية إخلاء المرصد من العاملين فيه ومدة الإغلاق الطويلة أثارا تكهنات عديدة، لا سيما وأن ذلك يحدث في ولاية معروفة بالاختبارات العسكرية السرية، وسبق أن شهدت تحطم جسم طائر مجهول، فى إشارة إلى “حادث روزويل” الشهير عام 1947، عندما تحطم منطاد مراقبة عسكرى بولاية نيو مكسيكو، قال الجيش الأمريكي فى حينه إنه كان مخصصا لرصد الطقس، لكن نظريات عدة أشارت إلى أن الحادث سببه سقوط مركبة تابعة لمخلوقات فضائية على الأرض، وفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”.

ووضعت الصحيفة 3 سيناريوهات تفسر إغلاق المرصد الشمسي في نيو مكسيكو وهي: اكتشاف شيء غريب فى الفضاء الخارجي، أو اختراق جهة أجنبية للمرصد بغرض التجسس، أو إجراء اختبارات صاروخية بالمنطقة.

ولفتت الصحيفة إلى قيام السلطات بتعيين حراسة على مدخل المرصد، مع تعليمات بالسماح فقط لمدير المرصد ومساعده بالدخول. ونقلت عن أحد الحراس قوله “نحن لا نعرف أي شيء ولدينا فضول (لمعرفة ما يحدث) مثل أي شخص آخر”.

بدورها، قالت شاري ليفسون، المتحدثة باسم رابطة الجامعات لأبحاث الفلك (إيه. يو. أر. إيه)، التى تتولى إدارة المرصد، إن الأخير يتعامل مع “مشكلة أمنية”، دون أن تقدم معلومات إضافية، سوى نفيها أن يكون السبب كائنات فضائية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المرصد الشمسي في صن سبوت، على عكس بعض المرافق البحثية الأخرى في نيو مكسيكو، غير محاط بهذه السرية فى العادة.

وأوضحت الصحيفة، أن هذا المرصد الواقع فى غابة لينكولن الوطنية في الجزء الجنوبي من الولاية، مفتوح للجمهور، ويصاحب العلماء العاملين فيه الزوار كمرشدين خلال جولاتهم بالمرصد.

من جهته، كشف رئيس مقاطعة أوتيرو، بيني هاوس، عن طلب العاملين فى المرصد في 6 سبتمبر الجارى، المساعدة لإخلاء المبنى، حيث تم إرسال رقيب ومعاونه للموقع وفور وصولهما علما أن عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” كانوا متواجدين بالموقع في وقت سابق.

وأوضح أن أحد رجال الإطفاء المتطوعين ذكر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي أخبره بأنه كان هناك “تهديد موثوق به”، لكنه لم يقدم أي تفاصيل.

من جانبها، قالت كينزي فيذرستون، المتحدثة باسم النائب الجمهوري بالكونجرس، ستيف بيرس، إن مكتبه اتصل بـFBI، الذي أخبره بدوره أن هناك “تحقيقًا مستمرًا”، مؤكدة “سنواصل مراقبة الوضع، لكن حاليا ليس لدينا معلومات”.

وأثارت هذه الأفعال الغامضة رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين كتبوا بعض النظريات، قالت إحداها إن إغلاق هذا المرصد كان بسبب عاصفة جيومغناطيسية قادمة تجاه الأرض، وهذا يتماشى مع الثقب الجديد بهيكل الشمس.

لم يقتصر الأمر على الولايات المتحدة فقط، بل تم إغلاق العديد من المراصد وأماكن مراقبة الفضاء حول العالم، منها في أستراليا، شيلي، إسبانيا، هاواي، وبنسلفانيا.​


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك