تستمع الآن

نادين الراسي تتهم ابنها بالاعتداء عليها.. وتعلن اعتزال الفن

الأحد - ٠٩ سبتمبر ٢٠١٨

فاجأت الفنانة نادين الراسي، متابعيها بإصدار تسجيل صوتي يحكي عن معاناتها مع ابنها الأكبر “مارك حدشيتي”، مشيرة إلى أنه اعتدى عليها بالضرب، قبل أن تعلن اعتزال الفن.

ووفقًا للخبر الذي قرأته مارينا محفوظ في برنامج “كلاكيت” على “نجوم إف إم”، فإن نادين كشفت في رسالة صوتية عن تعرضها للضرب على يد ابنها، حيث أكدت أنه ضربها وسحلها أمام أبنائها الآخرين وأحد أصدقائها في المنزل، بسبب خلاف نشب بينهما.

وأشارت إلى أن مارك استولى على السيارة التي باعت منزلها من أجل أن تشتريها، كما أوضحت أنه عايرها لأنه أنقذها من الموت بعد تعرضها لحادث سير منذ فترة.

نادين مع ابنها مارك

وقالت: “بعد كل التنازلات التي قدمتها لابني الطبيب، فقد قمت ببيع منزلي لشراء سيارة لأجله، تعدى علي بالضرب، وعايرني بأنه هو من ساعدني على النجاة من الموت عندما تعرضت لحادث سير من فترة”.

وطالبت الممثلة الجميع بأن ينتبهوا لتصرفات ابنها غير المسئولة، خاصة بعدما تجرأ على ضرب والدته، وأن يقوم بالتنازل عن السيارة لها لأن هي من قامت بشرائها بأموالها، بجانب بعض الأموال التي كانت داخل المنزل.

وعقب انتشار المقطع الصوتي لنادين بشكل كبير عبر صفحات التواصل الاجتماعي، نشر مارك هو الآخر تسجيلا يكشف فيه عن حقيقة ما حصل.

وأوضح أن والدته هي من ضربته، مشيرا إلى أنها تعاني من مشكلة نفسية وتخضع لعلاج عند طبيب متخصص.

وقال إنه من تحمل منذ صغره أفعال والدته، وطالبها بالذهاب إلى الطبيب النفسي ومتابعة حالتها حتى تعود إلى طبيعتها.

وأضاف نجل الراسي، أنها مهتمة كثيرا بالسيارة التي اشترتها له، مشددًا على تركه المنزل وكذلك مفتاح السيارة، ولم يأخذ معه إلا بعض الأغراض الخاصة به.

وعقب ذلك، كتبت الراسي عبر حسابها الشخصي على موقع “تويتر”، رسالة شكر إلى كل محبيها الذين قلقوا عليها خلال الفترة الماضية، منوهة بأنه حان وقت الوداع.

وقالت: “شكرا لكل محب وكل من دعم مسيرتي الفنية وكل من استفذني لأقدم الأفضل.. الآن حان وقت الوداع”، قبل أن تغلق حسابها على “تويتر”.

يذكر أن نادين الراسي قد أعلنت من قبل أنها حاولت الانتحار، لكنها نجت من الحادثة، مضيفة أنّها تمنّت الموت قبل أن تحدث المشكلة مع ابنها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك