تستمع الآن

مستشار أسري: هكذا تعرفين إذا كان طفلك متنمرا أو يتعرض للتنمر في مدرسته

الإثنين - ١٠ سبتمبر ٢٠١٨

قدمت دكتورة إيمان الريس، مدرب ومستشار أسري، عدة نصائح للأهالي للتعامل مع الطفل المتنمر خاصة مع اقتراب دخول المدارس.

وقالت إيمان في حوارها مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “الطفل المتنمر وهو الذي لديه مشكلة نفسية ويمارسها على أصحابه، وهو شاعر بالقهر داخل الأسرة وهو بدوره يمارسه على الأولاد في المدرسة أو النادي، وبالتالي سيختار أضعف طفل في الفصل ويضايقه نفسيا أو يطلع عليه ما يفعله أهله عليه، وهو لن يتعقد على قدر شعوره بالراحة من الإيذاء، وتعرفين الطفل المتنمر لما تجديه أصبح عدوانيا أو تجدين معه أموال كثيرة وهو يأخذها من الأخرين وهنا يصل لمرحلة البلطجة، وليس له أصدقاء كثيرة لأنه عدواني”.

وأضافت: “الطفل مثل الزرعة فيه أرض حلوة وجو كويس سينضج بشكل جيد، ولكن ضع له سرطانات في العائلة سيخرج سيئ ولما نعالج عرض مش مرض سيظهر الأسوأ في أبنائنا”.

وأردف: “وحتى الأهالي لا يمنحون الأطفال حاليا وجبات غذائية وأكل وأصبحنا نمنحه فلوس ويحضر من الكانتين في المدرسة أكل غير صحي ونحن لم نعد نهتم بأولادنا حتى في الأمور البسيطة مثل الطعام والإفطار، وللأسف نسب الطلاق العالية واستخدام الأطفال كسلاح بينهما أمر سيئ، وأول حاجة بيعملها لما يكبر بيرمي أهله، بعد سن 7 سنوات عقل الطفل بيكون اتبرمج على ما تفعلونه، ربوا أولادكم الأول قبل العمل ليلا ونهار من أجلهم وبعدين ستزعلوا لما تكبروا إنهم لا يسألون عليكم ويلقون بكم في دور مسنين الأطفال لم يعد لديهم انتماء أو عاطفة، السوشيال ميديا أيضا عملت لنا برمجة عقل أصبحنا نرى العنف كبار وصغار ونعتبره أمور عادية”.

وعن كيفية معرفة إزاي طفلك يتعرض لتنمر، قالت: “لما يأت له اكتئاب أو تبول لا إرادي ومالوش أصحاب ولم يعد يأكل، مستواه الدراسي قل، لما تجدي هذه السلوكيات تعرفين أنه يتعرض لضغط نفسي وتنمر في المدرسة، وهذا الجيل حقيقة أشفق عليه”.

الاستعداد لليوم الدراسي

وعن الاستعداد لليوم الدراسي، أشارت: “أول سنة يكون لهم تهيئة خاصة لازم قبلهم أذهب به للمدرسة وأجعل به ارتباط شرطي بحاجة مثلا قريبة من المدرسة مثلا كشك وأشتري له من حاجة وأجعل في ذهنه هذا المكان جيد كل حاجة أساعده إنه يكون مبسوط، ولو فيه طريق أطول ورايق نمشي به بدلا من ريق زحمة وزعيق في الصباح، وقبلها بأسبوعين أجعله يصحو مبكرا وينام مبكرا، ويعمل جدول مناسب للمذاكرة لوحده ونجعله يعتمدوا على أنفسهم، ومع انتشار جروبات المدرسة على الواتساب وخناقات وكل أم تشكو من شيء وتحاول حل أمور تافهة للطفل فتجعله غير قادر على الاعتماد على نفسه، والاهتمام بالأكل طبعا أمور مثل عين الجمل وقد يقول البعض أنه غالي ولكننا نحضر لأبنائنا أمور أخرى غالية تضره ولكن طعام مثل عين الجمل بالعسل يتنشط الذاكرة، ولعب مثل كلمة وعكسها وعد سلالم البيت، ولكن للأسف التابلت والموبايل جعل عنده خمول في العقل، وتعرض الطفل يوميا للتكنولوجيا يعجله لديه صعوبات في التعلم على المدى الطويل”.

واختتمت: “قبل الدراسة هناك شيء مهم لازم الأهل يراجعوا كل يوم على العربي والإنجليزي والرياضة مع الأولاد، يوميا ساعة قراءة، هذا يجعل لديه انتباه وتركيز وإذا وجدناه غير مستوعب كل هذا فسيكون العيب على الأهل، شوفوه إذا كان طفل حسي ولا حركي ولا بصري وتعاملوه معه على هذا الأساس وبلاش تقارنوا بين أولادكم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك