تستمع الآن

محمد رمضان: لهذه الأسباب أنا Number 1.. و”لا عزاء للأغبياء” موجهة لهؤلاء

الثلاثاء - ١١ سبتمبر ٢٠١٨

كشف الفنان محمد رمضان عن الأجر الذي يتقاضاه عن أعماله الفنية الأخيرة، رافضا في الوقت نفسه اتهامه بالغرور بسبب إصراره على إطلاق كلمة أنه “الرقم واحد” دائما.

وقال رمضان في حوارم ع مجلة “لها”: “أطلق على نفسي (رقم واحد) لعدة أسباب وهي: ارتباط الجمهور بمعظم الشخصيات الفنية التي جسدتها، وتقليدهم لها من حيث الشكل وطريقة الكلام والحركات، والسبب الثاني هو نِسب المشاهدة التي تحققها أعمالي الفنية، والسبب الثالث هو حصولي على أعلى أجر في الدراما العربية ووصل 45 مليون جنيه مصري، وأنا أفتخر بالحديث الدائم عن نجاحي”.

وأشار رمضان أنه تحدى نفسه في إصدار أغنية “Number 1” في وقت لا يجرؤ أي مطرب أن يطرح فيه أي عمل، موضحا: “طرحت الأغنية بالتزامن مع انطلاق مباريات كأس العالم في كرة القدم، وانشغال الجمهور بمشاهدة كل المنتخبات العالمية، فدخلت في رهان مع نفسي بأن هذه الأغنية ستحقق أعلى نِسب مشاهدة، وكسبت الرهان بعدما حققت الأغنية وبمجرد طرحها ملايين المشاهدات على موقع YouTube”.

وعن اتهامه الدائم بالغرور، أجاب: “ما من شخص مغرور يردّد دائماً مقولة “ثقة في الله نجاح”، أو ينسب كل النجاح الذي حققه الى جمهوره، وهذا ما طبّقته في أغنيتي الأولى، حين ذكرت جملة “جمهوري واقف في ظهري”، وأدين لهم بالفضل في كل النجاحات التي حصدتها، وكذلك في أغنيتي الثانية “الملك” التي ضمّنتها جملة “ربّك وحده اللي قادر يوديني، ربّك وحده اللي معليني”، فالغرور يقضي على مستقبل الفنان”.

كما أوضح رمضان قصده بجملة “لا عزاء للأغبياء” التي علق بها على فيديو نشره يتحدث عن تصدر مشاهدات مسلسل “نسر الصعيد” في رمضان، فقال: “كتبت هذا التعليق بعد نجاح مسلسلي الأخير وعبارة (لا عزاء للأغبياء) كنت أوجهها إلى كل شخص ادعى في بداياتي الفنية أنني لن أحقق النجاح إلا من خلال شخصية (البلطجي)، وفوجئت بمن حرف هذه العبارة، وتوجيهها إلى زملائي، رغم أنني لم أقصد بها ذلك إطلاقا”.

وأردف: “لم أحقق بعد كل ما أصبو إليه، ولا أوافق من يظنون أنني وصلت إلى مكانة كبيرة، ولا أعلم ماذا سيكون رد فعلهم عندما أحقق فعلاً ما أطمح إليه”.

آخر أعمال محمد رمضان كان فيلم “الديزل” ومن بطولة هنا شيحة وياسمين صبري ومن إخراج كريم السبكي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك