تستمع الآن

عبدالحليم علي: طموحي أن أصبح رئيسا للزمالك.. وهذه حقيقة انتمائي للأهلي قبل الانضمام للفريق الأبيض

الإثنين - ١٠ سبتمبر ٢٠١٨

شدد عبدالحليم علي، لاعب نادي الزمالك الأسبق، على أنه يتمنى أن يصبح في يوم ما رئيسا للنادي الأبيض، موضحا أنه حاليا يركز في مجال التحليل الفني بجانب التدريب.

وقال علي في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “أنا متواجد ولم أغيب عن الجمهور، وكان لي تجربة في التحليل الفني وكانت جيدة جدا، وخضت أيضا تجارب تدريبية في الزمالك واتحاد الشرطة، والتحليل التليفزيوني لا يقل عن التواجد في الملعب لأنك تتابع كل شيء في المجال، واكتسبت خبرات كثيرة جدا، ومجال التحليل يعوض لي كثيرا ابتعادي عن التدريب والذي يحتاج علاقات كثيرة للأسف، وتجد مدرب غير موفق في مكان ما ويتم إقالته ثم تجده في نادي آخر في أقل من 24 ساعة، وفي جيل جالس في بيته في مجال التدريب بسبب هذا الأمر، والحمدلله تخطيت مرحلة العمل كمساعد أو في قطاع الناشئين”.

اتحاد الكرة

ووجه “العندليب” عتابا لاتحاد الكرة المصري، موضحا: “لا يعقل مدرب لم يوفق في تجربة واضحة واتحاد الكرة يصر يجيبه أكثر من مرة للعمل مع المنتخبات، فمتى سنكون جيل كبير للكرة المصرية، والمفروض البعد عن المجاملات والمهم صورة منتخب مصر ولكن هذه المجاملات أضرت بالمنتخب، ومعظم وكلاء اللاعبين يستطيعوا أن يعينوا فلان أو يقيلوا آخر، أنا بتكلم بلسان جيل من حقه يأخذ فرصته، وأنا أتحدث بصفة عامة وليست خاصة عني”.

العمل في الزمالك

وعن عمله في نادي الزمالك ورحيله، أشار: “أنا أخذت فرصتي في الزمالك الحمدلله وأعلم مكانة ناديّ وقيمه جماهيره، حتى لو عملت في المجال الإداري طبقت نظام ومهم قبل أن أوقع مع اسم يعرف قيمة التي شيرت الأبيض، وهي كانت مرحلة ومرت ولم يكن لي نصيب للعمل فيها وهذا نادينا في أي وقت وليس هناك مانع للعودة، والمهم أفيد النادي ولا أقبل المنصب فقط، وأي حاجة تخص هذا الكيان تمثل نادي الزمالك، وأنا حاليا أدرس إعلام في جامعة القاهرة، لأني من النوعية اللي بتحاول تثقل المجال الذي تعمل فيه، بجانب التدريب ومن ضمن أحلامي أكون رئيسا لنادي الزمالك، وأشعر بالفعل أنني ظلمت في بعض الأوقات في مسيرتي”.

مدرب الزمالك

وعن تقييمه لتجربة السويسري كريستيان جروس، المدير الفني للزمالك، قال: “لسه بدري الحكم عليه، فيه مدربين كبار جدا بعد موسم بدأوا يظهروا في مصر ويجلبوا بطولات والتجربة محتاجة الانتظار عليها فيه مؤشرات إن كرته هجومية والفريق به جزء أمامي مرعب وتعاقد مع مجموعة لاعبين مرعبين، وهو مدرب يمتلك الشخصية ويحتاج للمساندة والصبر عليه، الزمالك يرشح بقوة للمنافسة على لقب الدوري، ودائما المنافسة قوية بينه وبين الأهلي، وغصب عنه لازم ينافس على كل البطولات وإذا لم يضعوا هذا هدف أمامهم لا يستحقوا أماكنهم”.

وأردف: “وعن تجربة شخصية أنا بعد تعاقدي مع الزمالك فضلت مرحلة في ذهول وغير مستوعب ما أنا فيه وكأني أحلم وأخذت طبعا وقت حتى أصل للاستيعاب والانسجام، وساعدني المدربين وزملائي، والمهم إن اللاعب الجديد يكون عارف قيمة الزمالك، وفيه أندية شعبية لا ينفع أي لاعب يلعب فيها والانتماء مهم جدا لناديك، وأنت لا تلعب باسم نفسك ولكن باسم ملايين والناس تشعر بك في الملعب وبمجهودك”.

خط الهجوم

وعن أزمة المهاجمين في مصر، قال حليم: “فيه مهاجمين في مصر جيدين جدا مش أقل من 9 لاعبين، في الأهلي صلاح محسن، والزمالك عمر السعيد، وأحمد جمعة في المصري، وأحمد علي من المقاولون العرب، وخالد قمر ي الاتحاد، وما المشكلة في إحضار مدرب مخصص للمهاجمين مثلما فعلت بلجيكا في كأس العالم واستعانت بالفرنسي تيري هنري، والذي يعد أفضل مهاجمي العالم، لكي فقط يدرب لاعبي الهجوم، التخصص مهم فلماذا نهمل هذا الأمر”.

الانضمام للزمالك

وعن انتمائه قبل الانضمام للزمالك قادما من الشرقية للدخان، أشار: “كان بيعجبني في الأهلي بعض الأمور، ولكن حبي للزمالك كان أكبر وكنت أعشق كرتهم، وهكذا النادي الأهلي الذي يمتلك لاعبيه وقتها الروح، وأيضا الإسماعيلي، ولكن ميولي بنسبة كبيرة كانت للزمالك، وفي هذا الوقت جاء لي عرض أولا من المقاولون والمصري البورسعيدي ثم الزمالك وأصريت على الذهب للزمالك ومضيت 6 سنوات وكنت بأخذ 26 ألف في السنة

فترة كوبر

وعن رأيه في رحيل الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر السابق، قال: “بعد نهاية كأس الأمم الأفريقية كان عليه أن يرحل، وعندي أجهزة فنية على مستوى عالي وكان واضحا شكل أداؤه وأسلوبه وكان هذا الأداء المتوقع في كأس العالم، وكان علينا تكريمه بشكل جيد ويرحل قبل خوض مونديال روسيا، وكان هناك أسماء مصرية قادرة على تقديم كرة جيدة وتمثيل مصر بشكل مناسب”.

أجيري

وعن رأيه في المدرب الحالي المكسيكي أجري، أشار: “هو كرته جيدة وأنت تميل لكرة أمريكا الجنوبية وتشبه إلى حد كبير الكرة المصرية البسيطة والرائعة، ولا يمكن تقييمه حاليا ومن البداية بينزل ويشاهد المباريات ويختار لاعبيه بنفسه لكي ينفذ أسلوبه، وغير شكل المنتخب ومنح الجرأة الهجومية للاعبين ويحفزهم على طريقته، وكل هذا رأيناه في مباراة النيجر، وأرى مع الجهاز المعاون سيقدم الأفضل لمنتخب مصر الفترة المقبلة”.

وعن فترة عمله مع المدرب الأسبق أوتوفيستر، أشار: “هو من الناس اللي طلبوا رحيلي عن الزمالك وقلت له مش همشي من النادي، وقال لي عارف إن فيه عروض جاءت لك ووافقت عليها ورفضت وقلت هشتغل وأتمرن وألعب ولم يكن هناك حب بيننا، ومع ذلك هو قدم مواسم جيدة مع الفريق وهذا لا يقلل منه وجهاز الفني وأضاف لتاريخنا في فترته وعمل بصمة جيدة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك