تستمع الآن

رامي صبري لـ”أجمد7″: هذه تفاصيل أزمتي مع الخدمة العسكرية.. وتعليق “إني الشبح الذي أطارد عمرو دياب” يضحكني

الأربعاء - ١٢ سبتمبر ٢٠١٨

كشف الفنان رامي صبري عن تفاصيل جديد في أزمة قضائه فترة عقوبة داخل السجن العسكري، على إثر تهربه من أداء الخدمة العسكرية، والتي على إثرها قدم أغنية ” الناس بتبان في الشدة”، وحققت نجاحا كبيرا

وقال رامي في حواره مع جيهان عبدالله، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “أجمد7”: “الأغنية طلعت في وقت المشكلة ومرت بسلام الحمدلله، وظهر وقتها فعلا الناس اللي بيسألوا عنك أو منتظر يكونوا في ظهرك وقت شدتك، وبيظهر الناس اللي بيبانوا في الشدة ونعرف هما مين، ومطلعوش كثير الحقيقة، والشاعر تامر حسين هو من كتبها”.

وعن تفاصيل أزمته مع التجنيد، أوضح: “كان موضوع له علاقة بورق الجيش الخاص بي والأمر لم يكن مقصودا أو أني أتهرب من شيء لكن هي حاجة لم أكن أعرفها وطبعا الجيش تحديدا بعد الثورة دائما بيعمل مراجعة لأوراق الناس وطُلب مني ورق عمره 20 سنة وطبعا فشلت أن أجده، ولكنها لم تكن مكيدة أو مدبرة لي من أحد كما تردد، ونحن كفنانين بنكون جهلاء في موضوع الورق ولا نفهم مثلا يعني إيه ضرائب إلا لما تحصل مشكلة تبدأي تعرفي، وهي مشكلة أخذت 4 أشهر وخلصت الحمدلله.. وعرفت في هذه المشكلة أني محبوب من جمهوري، ولكن كان هناك شخص ما على قدر ما كان غالي أوي وصاحبك أوي بيكون محزن جدا ابتعاده عني في هذه الشدة واختفى، وبعد ذلك تسألي عنه وتعرفي إنه كويس وشغال ومفيش أي مشكلة، ولكنها مشكلة تلمس قلبك فتتضايق من نفسك إنك ضيعت وقتك لفترة في معرفته، وأشكر هذا الشخص إنه جعلني أقدم هذه الأغنية”.

وكان رامي تم القبض عليه من محل سكنه بمنطقة المعادي في 13 أكتوبر العام الماضي، عقب صدور قرار ضبط وإحضار له لتهربه من أداء الخدمة العسكرية.

الأغاني السينجل

وبسؤاله هل سيستمر في تقدم الأغاني السينجل ويتخلى عن الألبومات، أشار: “الأغاني السينجل أصبحت مهمة جدا ولكن الألبوم ما زال مطلوبا من الجمهور، وطالما هناك من يطلبه فيجب أن نصدره والناس عايزين يسمعوا الفنان اللي بيحبوه في ألبوم كامل، ومهما كانت السينجل قوية بتنتهي سريعا”.

وعن اهتمامه بالسوشيال ميديا، أشار: “السوشيال ميديا بالتأكيد مهمة جدا في شغلنا الآن، وهي ترمومتر لمعرفة آراء الناس بشكل سريع طبعا، ولكن بضحك أحيانا لما أجد تعليقات مثل أن رامي صبري الشبح الذي يطارد عمرو دياب، وأقرأ كل هذا الكلام وبقعد أضحك عليه لأن كل مطرب له شكله وتاريخه وهذا من ساعة ما خلقت المزيكا والأغنية، وكنت بحب أصور نفسي مثلا وأنا في السيارة ولكن الناس أصبحت تستفز من هذه الطريقة، وللأسف الحاجة السلبية بتجيب الناس دلوقتي وتجدين الحوادث أعلى نسبة مشاهدات على اليوتيوب”.

أغنية غالي

وعن أغاني ألبومه الأخيرة وخاصة “غالي”، قال: “هي مزيكتها كانت مختلفة وسجلتها في تركيا كلها وكلام تامر حسين، وكان ضمن أغاني ألبوم الراجل، وأنا بحب كل الأغاني الهادئة بشكل عام وتجعلني أعرف أغني أكثر، وكل أغنية في الألبوم لها قصة عندي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك