تستمع الآن

دعوى قضائية ضد سامسونج بعد انفجار هاتف “جلاكسى نوت 9 ” داخل حقيبة سيدة

الإثنين - ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨

رفعت امرأة دعوى قضائية ضد شركة سامسونج بسبب هاتف “نوت 9” الجديد، إذ ادعت أن هاتفها الذكى “اشتعلت فيه النيران”.

ويأتى ذلك بعد عامين فقط من معاناة الشركة الكورية الجنوبية من أزمة انفجار “نوت 7″، إذ أفاد العشرات من المستخدمين بالسخونة الزائدة والحرائق المفاجئة وحتى الانفجارات مما دفع الشركة لوقف الإنتاج وسحب الجهاز من الأسواق، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الإثنين، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”، على نجوم إف إم.

وقالت ديانا تشونج، إن هاتفها الجديد “جلاكسى نوت 9” الذى تم إطلاقه فى وقت سابق من هذا العام خطير أيضًا، وتقول إن الهاتف اشتعلت فيه النيران فى حقيبتها.

ووفقاً لصحيفة نيويورك بوست، وعد رئيس شركة سامسونج DJ Koh فى الشهر الماضى بأن النموذج الجديد لن ينفجر بالتأكيد، وقال :”البطارية فى Galaxy Note 9 أكثر أمانًا من أى وقت مضى”.

لكن وفقا لشونج، هذا ببساطة غير صحيح، وتزعم أنه بعد منتصف ليل الثالث من سبتمبر، أثناء ركوب مصعد، أصبح هاتفها “شديد السخونة”، وتوقفت عن استخدامه ووضعته فى الحقيبة، وبعد فترة وجيزة، قالت إنها “سمعت صوت انفجار بسيط ولاحظت دخانا كثيفا يتدفق من حقيبتها، بعد ذلك وضعت الحقيبة على أرضية المصعد وحاولت إفراغها، وزعمت أنها أحرقت أصابعها عند الامساك بالهاتف.

وفى الدعوى القضائية التى رفعت أمام محكمة الملكة العليا، ادعت تشونج أن دخان الهاتف لم يتوقف حتى التقطه أحدهم بقطعة قماش ووضعه فى دلو من الماء.

ووصفت تشونج الحادث بأنه “مؤلم، وتطالب شونج الآن بتعويضات من شركة سامسونج، حيث وصفت الهاتف بأنه “معيب” وطلبت أمرًا تقييديًا يمنع بيع هواتف Galaxy Note 9 الذكية.

فى بيان حديث، اعترف المتحدث باسم سامسونج بالحادث، لكنه قال إنه حالة فردية، وأوضح أن سامسونج تأخذ سلامة العملاء على محمل الجد، وتقف وراء جودة الملايين من أجهزة Galaxy قيد الاستخدام.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك