تستمع الآن

دراسات تحذر من خطورة استخدام مشاية الأطفال

الخميس - ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨

حذرت العديد من الدراسات من استخدام مشاية الأطفال، وذلك لأنها تتسبب في إصابات مختلفة.

وفي وقت ازدهار مشايات الأطفال في السبعينيات من القرن الماضي،

ويأتي الآباء يوميا بأطفالهم إلى غرف الطوارئ بعد سقوطهم من المشاية مما أدى إلى إصابات عديدة منها كسور في العظام، وارتجاجات، وكسور في الجمجمة، وذلك بحسب الخبر الذي قرأته رنا خطاب على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “بنشجع أمهات مصر”.

وقال الدكتور جاري سميث، مدير مركز بحوث الإصابات في مستشفى نيشن وايد للأطفال في كولومبوس، بولاية أوهايو “كنا نحذر أولياء الأمور باستمرارمن استخدام المشايات”.

في أوائل التسعينيات، كان هناك حوالي 20.000 طفل يذهبون إلى الطوارئ كل عام مصابين بإصابات مختلفة، وفقا لدراسة جديدة في مجلة طب الأطفال.

على مدى العقدين الماضيين، أصبحت معايير الأمان مفعلة أكثر، مثل التأكد من أن المشاية أوسع من إطارات الأبواب، بحيث لا يستطيع الأطفال أن ينزلوا على السلالم. ومنذ ذلك الحين وضعت الشركات بدائل أكثر أمانًا. لذلك قلت الإصابات المتعلقة بالمشايات بشكل كبير.

ولكن لا يزال هناك حوالي 2000 طفل يتلقون العلاج في غرف الطوارئ في الولايات المتحدة بسبب الإصابات ذات الصلة بالمشايات كل عام، وذلك حسب دراسة مجلة طب الأطفال.

اختفى خطر مشايات الأطفال في كندا، وذلك لأن الحكومة قررت منذ فترة طويلة أن تقليل الخطر لم يكن كافيا، بل كان لا بد من القضاء عليه.

ووجدت مراجعة حكومية للإصابات المتعلقة بالمشاية أن الأطفال كانوا يسقطون على السلالم ويصطدمون بمواقد ساخنة. فقررت الحكومة، حظر بيع مشايات الأطفال بالكامل في أبريل 2004. والناس الذين يمسكون أثناء بيع أو استيراد مشايات الأطفال، أو حتى استخدامها، يواجهوا غرامة تبلغ 100.000 دولار أو حتى السجن.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك