تستمع الآن

“جيل الحلزون الإفريقي”.. أحدث طرق تنظيف البشرة في مصر

الأحد - ٠٩ سبتمبر ٢٠١٨

كشفت خبيرة التجميل رشا رمزي، إن الحلزون الإفريقي، من أفضل طرق تنظيف البشرة، موضحة أن “جيل الحلزون” يستخدم للعناية بالبشرة في جميع أنحاء العالم، كونه يساعد على تقشير البشرة بشكل لطيف للتخلص من آثار الجروح والندوب البسيطة وآثار حب الشباب وتصبغات الشمس.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأحد، عبر برنامج “معاك في السكة”، على نجوم إف إم، فقالت “رشا” التي درست إدارة الأعمال في كل من جامعة القاهرة، والجامعة الأمريكية، قائلة: “زمان في مدينة شيللي كان في شخص بيربيهم وبياخد السيرم الناتج عنهم ويجمعه ويعمل بيه كريمات ويرجع الحلزون للبيئة بتاعته وهكذا، لكن في صالونات تجميل، خاصة في اليابان، بدأت تستخدم الحلزون مباشرة على الوجه لنتيجة أفضل ودا اللي قررت أعمله”.

الكثير من الأسئلة حول منشأ الحلزون وبيئته والنوع المستخدم للتجميل في الخارج انتهى بها إلى الحصول عليه أخيرا، متابعة: “النوع دا اسمه العملاق الإفريقي، لما بيمر على البشرة بيحفزها تنتج كولاجين وبيعالج في كتير من الحالات مشاكل مستعصية للبشرة”.

Δημοσιεύτηκε από Rasha Fayez Ramzy στις Κυριακή, 19 Αυγούστου 2018

بيئة معينة توفرها “رشا” لحلزوناتها موضحة: “ليه بيئة معينة يعيش فيها، ماينفعش يقعد في مكان مش نضيف وأكله عبارة عن فراولة وكنتالوب وطماطم وخيال وكرفس، جهازه الهضمي بسيط جدا وأكله نضيف”.

ردود فعل مشمئزة من الفكرة أمطرتها، مقابل حماسة لدى عدد غير قليل من الزبائن لتجربة “الحلزون المعجزة” كهاجر أحمد التي قامت بعمل البحث اللازم قبل أن تتوجه لصالون التجميل لتتأكد عبر عدد من المنشورات القديمة قائلة: “فعلا الأجانب بيستعملوه والإنترنت كله فيديوهات بتتكلم عن فوايده، والكولاجين اللي بيفرزه”، وأيضا نورا وجيه بدت متحمسة بدورها للفكرة متابعة: “فعلا في نسبة كولاجين رهيبة بيفرزها أول ما يلمس البشرة، من زمان الموضوع دا معروف مش من دلوقتي بس وخصوصا في الدول الأسيوية”.

وتعامل الحلزونات الأفريقية العملاقة التي تستوطن تايلاند بكل دلال لتحفيز إفراز مادة مخاطية لزجة تستخدم في مستحضرات التجميل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك