تستمع الآن

بيع رأس مومياء مصرية بدار مزادات بعد 9 سنوات من عرضها

الأحد - ٠٢ سبتمبر ٢٠١٨

بعد 9 سنوات من العرض، باعت صالة مزادات “هيرتدج” في تكساس بالولايات المتحدة الأميركية، رأس مومياء مصرية.

وقال مروان قدري في الخبر الذي قرأه على مستمعي نجوم إف إم إن صالة المزادات قد وضعت، علامة تشير إلى أن رأس المومياء المصرية التي تعرضها منذ عام 2009 قد بيعت، وذلك دون توضيح القيمة التي بيعت بها.

وكان كاتب علم المصريات، بسام الشماع، قد أطلق حملة منذ سنوات لاستعادة رأس المومياء، وقال الشماع لـ “الشرق الأوسط”: “هناك جهود ملموسة تبذل حاليا لاستعادة التماثيل والعملات الأثرية والمخطوطات المهربة للخارج، وأتمنى أن يشمل ذلك أيضا المومياوات”.

وأكد: “المومياوات هي أجسام أجدادنا، ومن غير اللائق أن نتركها تعرض في الخارج، فاستعادتها قد تكون أولى من التماثيل”.

جدير بالذكر أنه لا توجد أي معلومات عن المومياء المباعة، غير أن صاحبها ينتمي إلى الفترة من الدول الحديثة حتى العصر البطلمي.

وكان السعر التقديري الذي وضعته دار المزادات لرأس المومياء هو من 25 إلى 35 ألف دولار، وبالرغم من تلقيها طلبا بشرائها بنحو 40 ألفا منذ نحو عام، إلا أنها لم تبع بهذا المبلغ، حتى كتبت مؤخرا أن المومياء قد بيعت.

وصالة “هيرتدج” للمزادات، هي ثالث أكبر صالة مزادات في العالم، وتبلغ قيمة مبيعاتها السنوية نحو 600 مليون دولار، وهي واحدة من دور المزادات التي تبيع الآثار في أميركا، إلى جانب دور مزادات أخرى مثل دار مزادات “سوذبي”، التي أعلنت قبل 3 سنوات عن بيع تمثال مصنوع من البازلت للملك تحتمس الثالث.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك