تستمع الآن

افتتاح أول مركز لعلاج “الهيموفيليا” بمستشفى أطفال مصر للتأمين الصحي

الخميس - ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨

افتتحت الهيئة العامة للتأمين الصحي، أول مركز متخصص في مصر لعلاج ورعاية مرضى الهيموفيليا، في مستشفى أطفال مصر، التابعة لهيئة التأمين الصحي، وذلك بحضور الدكتورة سهير عبد الحميد، رئيسة الهيئة.

وقالت الدكتورة سهير عبد الحميد “إن افتتاح المركز الجديد في مستشفى أطفال مصر هو خطوة مهمة للتعامل مع الهيموفيليا طبقًا لأحدث الأساليب العلمية والعلاجية المطبقة على مستوى العالم”، وذلك بحسب الخبر الذي قرأه مروان قدري على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”.

وأشارت د. سهير إلى أن الهدف الرئيسي لعلاج الهيموفيليا، هو منع حدوث النزيف والمسارعة بعلاجه عند حدوثه من خلال إعطاء المريض ما يحتاجه من عوامل التجلط التي تنقصه، لتخفيف شدة النزيف الذي من شأنه تقليل المضاعفات على المدى الطويل.

وأوضحت أن المركز يعتبر تعاونًا بين الحكومة والقطاع الخاص، حيث تحملت إحدى شركات الأدوية فاتورة إنشاء المركز التي وصلت لـ 2 مليون جنيه. مؤكدة أنه سيتم افتتاح مركز التصلب المتعدد في الأقصر، لتصل خدمات التأمين الصحي للمحافظات، وسيتم افتتاح مركز الهيموفيليا في الصعيد.

من جانبها، قالت الدكتورة نجلاء شاهين، رئيسة قسم أمراض الدم، بمستشفى أطفال مصر، ومسئول المركز، إن عدد الحالات المصابة بالهيموفيليا بمصر يبلغ 7 آلاف مريض، ويتم علاج 2500 مريض منهم بمراكز التأمين الصحي، في حين أنه يتم علاج 1500 مريض بالمستشفيات الجامعية بتحويل من التأمين الصحي، ليصل العدد الإجمالي للأطفال إلى 4 آلاف مريض بمستشفيات التأمين الصحي والجامعي، ويتم علاج الأطفال المصابين بالهيموفيليا بالمجان من عمر يوم حتى ١٨ سنة.

وكشفت تكلفة علاج المريض الواحد التي تتراوح ما بين 60 و200 ألف جنيه سنويًا، بدون إجراء عمليات جراحية، مشيرة إلى أن بعض حالات النزيف التي من الممكن أن تشكل خطورة على حياة المريض، مما يتطلب العلاج في الحال، وعلى المدى الطويل.

جدير بالذكر، أنه تم تجهيز المركز لعلاج الهيموفيليا الجديد طبقًا لأحدث المواصفات العالمية، ويضم فريقًا طبياً متكاملاً لخدمة المرضى، كما تم تزويد المركز بنظام إلكتروني لإدارة قاعدة بيانات المرضى، ويوجد بالمركز غرف للكشف والعلاج وجراحات العظام ومعمل تحاليل وعيادة نفسية وعصبية ومنطقة العاب لأطفال ومكان لتسجيل البيانات، ويُقدم خدمات العلاج بالمجان، ويشار إلى أن 60% إلى 70% من الحالات المترددة على المركز حرجة جدًا.

ويشار إلى أن الهيموفيليا تعني سيولة الدم، وهو أحد أمراض الدم الوراثية الناتجة عن نقص أحد عوامل التجلط في الدم بحيث لا يتخثر دم الشخص المصاب بمرض الهيموفيليا بشكل طبيعي، مما يجعله ينزف لمدة أطول. وعملية تخثر الدم عند إصابة الإنسان بجروح عملية تحمي الجسم من النزيف وفقد كميات من الدم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك