تستمع الآن

إغلاق متحف “بابلو إسكوبار” في كولومبيا لأن المرشدين السياحين يمجدونه

الأحد - ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨

أعلنت السلطات الكولومبية، غلق متحف بابلو إسكوبار بعد اكتشاف تمجيده من قبل المرشدين السياحيين داخل المتحف، وإظهاره بأنه بطل.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإن السلطات كشفت عن القرار وراء غلق متحف أشهر رجل في كولومبيا، حيث اكتشفت عدم وجود تصريح أمني، بجانب تمجيد أحد أسوأ رجال العصابات.

وافتتح المتحف منذ سنوات عديدة واستقبل الآلاف من المهتمين بمعرفة الكثير عن الشخصيات الإجرامية وتجار المخدرات عبر التاريخ.

ويعرض المتحف ملحقات إسكوبار الشخصية وممتلكاته وسياراته من بينها سيارات محروقة وأخرى كان بها ثقوب إثر طلقات نارية، ويديره شقيقه روبرتو إسكوبار.

يذكر أن بابلو هو أكبر تاخر مخدرات وأكثرهم شهرة في العالم، وكان زعيما لعصابة ميديلين للمخدرات، وحملته السلطات مسؤولية قتل 6 آلاف شخص، وقتل في اشتباك مع قوات الأمن عام 1993.

وخلال 10 سنوات تمكن من تعزيز إمبراطوريته الإجرامية، وجعلته أقوى رجل في المافيا الكولومبية، حتى بلغت ثورته في تلك الفترة 25 مليار دولار.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك