تستمع الآن

أكثر من 100 فنان يقاطعون مسابقة “الأغنية الأوروبية” المقامة بإسرائيل

الإثنين - ١٠ سبتمبر ٢٠١٨

يبدو أن محاولات مقاطعة إسرائيل قد امتدت إلى الحفلات الغنائية والمسابقات الفنية، بعدما أعلن عدد ضخم من الفنانين تجاوز الـ 100 رغبتهم في مقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية التي يستضيفها الاحتلال.

ويدعم الفنانون من أوروبا وخارجها، نداء الفنانين الفلسطينيين بمقاطعة المسابقة في العام المقبل، خاصة مع الخروقات والاعتداءات التي يقوم بها تجاه الفلسطينيين.

وأصدر عددًا من الفنانين بيانًا أعلنوا فيها مقاطعتهم للمسابقة، حيث قالوا: “نحن الفنانين من أوروبا وخارجها نؤيد نداء الفنانين الفلسطينيين لمقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية لعام 2019 التي تستضيفها إسرائيل، حتى يتمكن الفلسطينيون من التمتع بالحرية والعدالة والحقوق المتساوية، ويجب ألا يكون هناك عمل عادي مع الدولة التي تحرمهم من حقوقهم الأساسية”.

وأضاف الفنانون: “بعد أيام من اتجاه المسابقة إلى إسرائيل، قتل جيش الاحتلال 62 متظاهراً فلسطينياً غير مسلحين في غزة، بينهم 6 أطفال، بينما جرح المئات معظمهم بالذخيرة الحية، حيث أدانت منظمة العفو الدولية سياسة إسرائيل لإطلاق النار أو القتل أو التشويه”.

أسماء المقاطعين

وأشاروا إلى أنه يجب مقاطعة “يوروفيجن 2019” إذا استضافتها إسرائيل في الوقت الذي تواصل فيه انتهاكاتها الخطيرة منذ عقود لحقوق الإنسان الفلسطيني.

وأكملوا: “ينبغي أن تلغي استضافة إسرائيل للمسابقة بالكامل وتحويلها إلى بلد آخر له سجل أفضل في مجال حقوق الإنسان”.

ومن بين الفنانين الذين أعلنوا مقاطعتهم للجائزة 6 إسرائيليين هم: أفياد ألبرت، وميشال سابير، وأوهال جريتسر، ويوناتان شابيرا، ودانييل رافيتسكي، وديفيد أوب.

ومن أبرز الشخصيات الفنية العالمية التي وقعت على الرسالة: كين لوتش، ومايك لي، والموسيقيان روجر ووترز، وبريان إينو.

أسماء المقاطعين

الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك