تستمع الآن

منى عبدالغني لـ”لسه فاكر”: أغاني ألبومي “بطمن عليّ” ليست تنظيرية.. وهناك ممنوعات وخطوط حمراء في أدواري

الخميس - ٠٢ أغسطس ٢٠١٨

أعربت الفنانة منى عبدالغني عن سعادتها الكبيرة بالنجاح الذي حققته أغنيات ألبومها الذي طرح مؤخرا “بطمن عليّ”، الذي تضمن عدداً من الأغنيات الاجتماعية التي تدور حول الحياة اليومية التي نعيشها.

قالت منى عبدالغني في حوارها مع يارا الجندي، يوم الخميس، عبر برنامج “لسه فاكر”، على نجوم إف إم،: “ألبوم “بطمن علي” فكرته جاءت لي في 2010 ولما كلمت بهاء الدين محمد والملحن الكبير وليد سعد بدأنا نشتغل ثم قامت ثورة 25 يناير، وعروضا علي عمل كام أغنية سينجل، ولكن قررت المضي قدما في عمل الألبوم وكل هذا على حسابي، وفعلا قعدنا نشتغل فيه حتى نزل مؤخرا في 2018، وكنت بجود فيه كل فترة وأخذته الشركة التي تقوم بتوزيعه، وخلصت الطبعة الأولى والثانية طرحت قريبا، وصورت منه 3 كليبات “بيكدب ليه”، وسمعته من بعيد، وأغنية اسمها “شريك حياتك، وبالنسبة لي ما أشعر فيه بالصدق بعمله فورا فحين أردت أن أتحجب فعلت هذا، ولما أردت العودة للغناء فعلت ذلك وأيضا للتمثيل، هذه هي مشاعري دائما”.”.

وأكدت: “مش عاملين ألبوم تنظير ولكن قايلين حالات تنمية وخارجة من القلب وبالتأكيد سيصل للناس، أغاني تصلح تكون منهج في مدرسة”.

بهاء الدين محمد

وقال الشاعر الغنائي بهاء الدين محمد، في مداخلة هاتفية عبر البرنامج: “منى عبدالغني هي من ملائكة الوسط الفني، وأرشح لكم من الألبوم سماع أغنية “طاعة الزوج” لأننا محتاجين تغذية مباشرة للعقول بطريقة غير مباشرة، وكلامها لا يعني الطاعة الخنوع أو الخضوع أو الانكسار، ولكن كأن صديقة تكلم صديقتها وتقنعها بالمنطق”.

أغاني الأطفال

وعن تضمين الألبوم أغنيتين للأطفال، قالت: “للأسف الأطفال أصبحوا يغنوا أغاني الكبار ونتركه حتى لأغاني المهرجانات والطفل مثل الكوب الفاضي ما يعرض عليه سيلتقطه وينهل منه وللأسف نشربه أشياء خاطئة وأغاني غير مناسبة وسط انفتاح السوشيال ميديا، ومن سن سنة معه موبايل ويشاهد كل ما يريده، دون الأسس والعادات والتقاليد سيضيع أطفالنا وكانت هذه فكرة وضع أغنيتين داخل الألبوم”.

فوق السحاب

وعن دورها في مسلسل فوق السحاب مع الفنان هاني سلامة والذي عرض في رمضان الماضي، أشارت: “لما كلمني المخرج رؤوف عبدالعزيز عن مسلسل (فوق السحاب) كنت شوفت شغله في مسلسل (طاقة نور) قبلها مع هاني سلامة أيضا، وجلست في بروفة ترابيزة مع الكاتب وخرج الأمر بانسيابية والاسكريبت أظهر مشاكل الغربة، وشخصيتي كانت تمثل فتاة تعاني من التطرف الديني والنظرة المغلوطة للإسلام وكان دورا رائعا”.

وأضافت: “أول مرة كنت أصور لفترة طويلة خارج مصر، والجو كان حر هناك ورغم ذلك كنا نرتدي ملابس شتوية وهذه متطلبات الدور، وكنا نصور في الشارع بالساعات الطويلة، وأخذنا أسبوع من رمضان تصوير، ولكن باقي الطاقم أكمل التصوير، وشاهدت في رمضان الماضي مسلسلي رحيم وليالي أوجيني، وبعد رمضان أشاهد الآن بالحجم العائلي مسلسل رائع للنجم الكبير يحيى الفخراني”.

أفراح إبليس

وعن دورها في الجزء الجديد من مسلسل “أفراح إبليس”، أوضحت: “شخصيتي في الجزء الجديد من “أفراح إبليس” مختلفة تماما وتظهر طيبة ولكن داخلها شر جدا، ولهجتي بها صعيدي ولكن الأمر كان بالنسبة لي سهلا وهي لغة جميلة جدا، والدراما الصعيدية تعيدك للأسرة والقيمة الجميلة، ورمضان هذا الموسم كان فيه تنوعا كبيرا”.

ورفضت منى عبدالغني الحديث باستفاضة عن دورها في فيلم “سري للغاية”، قائلة: “هو يرصد من وقت ثورة 25 يناير لحد ما أصبح الرئيس السيسي وزيرا للدفاع، وأنا انتهيت من تصوير دوري، ولكن ليس مصرحا لي الحديث عن أكثر من هذا عن العمل”.

أكاديمية الفنون

وعن تدريسها في أكاديمية الفنون، قالت: “الطلبة بعاملهم بحب وبقول لهم لو تحبوا شرحي ومحاضرتي تعالوا وبعلمهم تجويد ومخارج الحروف والإلقاء الشعري وهو أمر يمكن يعلمه لأولاده والناس القريبة منه بعد ذلك، والحقيقة الحمدلله بيحبوا المحاضرة”.

وعن الخطوط الحمراء في أعمالها، قالت: “فيه ممنوعات طبعا وخطوط حمراء في أدواري وهذا كان موضوعا حتى قبل حجابي، ما بالك بقى إن المنتجين جايبين ورق للحاجة منى، ونادرا ما يأتي لدور مش لايق”.

وأكدت: “أنا لا أرفض عمليات التجميل وأنا عن نفسي أقوم بعمل البوتكس أو فيلر، ومش عيب الواحد يعمل لو مضايق من شيء، ولن أفتي فيها وأقول حلال أم حرام ولكن لو شخص فيه شيء ما يشعره بالضيق فلماذا نحمل أنفسنا ما لا نطيق ولكن لا يكون بشكل مبتذل”.

وأشارت: “بحب أغاني المهرجانات وبوسي وأغانيها الحلوة، ومثلا (العب يالا) لأوكا وأورتيجا فيها رسالة حلوة رغم استغرابنا لها، وحتى الفرق الغنائية اللي انتشرت رائعة والشباب يخرج طاقته في حاجة تمتعهم وتمتع الناس والعالم كله كده مزيكا في كل مكان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك