تستمع الآن

ماندو العدل لـ”لسه فاكر”: أتمنى عمل مسلسل عن المفكر الراحل فرج فودة

الخميس - ٣٠ أغسطس ٢٠١٨

أعرب المخرج ماندو العدل عن سعادته الكبيرة بنجاح فيلم “البدلة” جماهيريا وتصدره للإيرادات خلال عرضه في فترة موسم عيد الأضحى في ظل منافسة قوية مع أفلام “تراب الماس” و”الديزل”.

وقال ماندو في حواره مع يارا الجندي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “لما بشتغل مش بتوقع النجاح من عدمه ولكن هدفي بيكون دائما طبعا النجاح وإن الناس تحب العمل والحمدلله رد فعل الناس رائع، في ظل منافسة قوية مع أفلام أخرى”.

وأضاف: “العمل مع تامر حسني رائع جدا وبيسمع ويتناقش وتجربة كانت ظريفة، وأيضا أكرم حسني دمه خفيف جدا وكواليس العمل كانت رائعة.. ويمكن يكون ألبوم تامر حسني كان له دور وعامل في نجاح الفيلم أيضا وحقيقة هذه كانت سنة تامر وربنا كرمه فيها كثيرا”.

وعن الصعوبات التي واجهته في الفيلم، أشار: “الصعوبة كانت في بعض مشاهد الأكشن خصوصا إنه كان لا بد أن يخرج أكشن كوميدي وليس الأكشن العادي وانفجارات وقلب سيارات، وكان فيه مشهد لاقتحام أحد المولات ومطاردة داخله بالسيارات وصورناه في 4 أيام في ظل وجود ناس حقيقية في المول وكيفية السيطرة عليهم”.

وعن الفارق بين الإخراج التليفزيوني والسينمائي، قال ماندو: “هما جمهورين مختلفين وفي التليفزيون بيكون فيه مراعاة لأدبيات معينة وممكن تحكي أمور كثيرة في المسلسل لكي يتذكرها الجمهور غير الفيلم وله طلبات أخرى”.

أرض النفاق

وعن كواليس مسلسل “أرض النفاق”، الذي عرض في رمضان الماضي، أوضح: “هذا العمل كان مختلفا تماما وكان مخرجه سامح عبدالعزيز، ولكن حدثت له ظروف يعلمها البعض، ولما طلب مني أكمله كان امتحانا صعبا، خصوصا إنه إنتاج شركة والدي ولم أختار الممثلين وكل الطاقم، وكنا نعمل طوال الوقت ونتمنى أن تنتهي محنة سامح فكنا نسير على خطاه، ولكنه في النهاية المسلسل عرض والناس حتى شاهدته على إحدى القنوات السعودية وكان يعرض أيضا على السوشيال ميديا، والفنان محمد هنيدي نجم كبير والناس كلها بتحبه والرواية أيضا كانت رائعة، وأنا طبيعتي شخص تنافسي وبحب فكرة إن فيه أعمال كثيرة لممثلين كبار تعرض في نفس الوقت والجمهور في النهاية هو الذي يحكم”.

سوء تخطيط

وعن عدم وجود نظام في تصوير الأعمال الفنية، قال: “للأسف مفيش تخطيط في الصناعة وبنشتغل بالعرف إن الموسم هو العيد ولكن المفروض إننا نصنع الموسم الخاص بنا وهذا يحدث قليلا والناس كلها بتتخانق على موسمي العيد، وقعدت أصور في (البدلة) لحد قبل العيد بخمسة أيام وكان شغال معاها بالتوازي المونتاج، وهذا ما يحدث مع مسلسلات رمضان التي نظل نصورها لأخر يوم في رمضان وهذا سوء تخطيط، كل حاجة ممكنة والتنظيم يسهل للناس حياتها”.

وعن رأيه في تحديد تصوير عدد أعمال معينة في رمضان، أشار: “حاجة تزعل لأن كل ما كان السوق مفتوح هذا سيخلق سوق وتنافس أكبر من أن يكون هناك سوق مغلق وناس تجلس في بيوتها، ومفيش حاجة اسمها عمل يظلم كل الأعمال الجيدة يذهب لها الجمهور ومفيش حاجة اسمها الناس مش ملاحقة على مشاهدة الأعمال ولكن هذه صناعة ورزق للناس وحرام الناس تجلس في بيوتها عشان مش عارفين نخطط للصناعة”.

وأردف: “أتمنى عمل مسلسل عن المفكر الراحل فرج فودة وهذا حلم من أحلامي وتحدثت مع ابنته وهي كانت مرحبة ولكن الأمر شائك جدا يحتاج لأحد متحمس يكتبه، وهو كان من أعظم المفكرين الذين جاءوا في تاريخ مصر”.

واستطرد: “من وأنا صغير كنت بتفرج على كل الأفلام وكنت ملفتا لعائلتي إن طوال الوقت جالس أمام الأفلام وكنت حافظ كل أسماء الممثلين وكان دائما يدور في ذهني سؤال من يجعل هؤلاء يتحركون بهذه الطريقة وبدأت أشتغل في هذه الصناعة حتى قبل دخولي معهد السينما، وهذا طبعا نابع من وجودي داخل عائلة العدل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك