تستمع الآن

لقطات نادرة تظهر قبيلة منعزلة عن البشر في الأمازون بالبرازيل

الأحد - ٢٦ أغسطس ٢٠١٨

أعطت صور جوية جديدة لمحة نادرة عن قبيلة معزولة في منطقة الأمازون بالبرازيل، حيث أظهرت اللقطات 16 شخصًا يمشون في الأدغال. وفي مقطع صدر مؤخرا، ظهر أحد أفراد القبائل يحمل قوس وسهم.

وقالت الوكالة البرازيلية المعنية بشؤون السكان الأصليين “فوناي”، إنها التقطت فيديو “درون” خلال حملة استكشافية في العام الماضي لمراقبة المجتمعات المعزولة، لكنها أعلنت عنه الآن فقط لحماية دراستهم.

رصد الباحثون القبيلة في “فالي دو جافاري”، وهي منطقة في الجزء الجنوبي الغربي من ولاية أمازوناس. ويوجد 11 مجموعة معزولة مؤكدة في المنطقة.

وقال والاس باستوس، رئيس فوناي “هذه الصور لديها القدرة على حث المجتمع والحكومة لإدراك أهمية حماية هذه الجماعات”.

وقال برونو بيريرا، الذي ينسق دراسة “فوناي” للجماعات المعزولة في المنطقة، إن هذه الوثائق تساعد الباحثين أيضًا في دراسة ثقافتهم. ولم تتمكن الوكالة حتى الآن من تحديد اسم القبيلة، على الرغم من أنها قد خمنت أصلها العرقي واللغة التي تتحدث بها.

وأضاف “كلما عرفنا أكثر عن طريقة المعيشة في المجتمعات المنعزلة، كلما كُنا أكثر قدرة على حمايتهم”.

بشكل عام، سجلت الوكالة 107 قبيلة معزولة في أمريكا اللاتينية. وأكد بيريرا لوكالة أسوشيتد برس إن هذه المجتمعات على دراية بالمدن والمزارع في محيطها، لكنها غالبا ما تختار عزل نفسها بسبب التجارب المؤلمة مع العالم الخارجي.

الاتصال بالعالم الخارجي يمكن أن يكون مميتًا، وينتهي بمذابح أو أوبئة تقضي على القبائل. في العام الماضي، قتلت مجموعة من عمال مناجم الذهب غير القانونيين 10 أشخاص من إحدى المجتمعات المنعزلة.

وأوضح بيريرا “إذا كانوا يريدون الاتصال بالعالم الخارجي، فإنهم سيبحثون عن طرق للتواصل معنا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك