تستمع الآن

شريف إكرامي يؤيد مطالب صلاح: “معسكر المنتخب انتهكت خصوصيته بشكل ضخم”

الأربعاء - ٢٩ أغسطس ٢٠١٨

أيد شريف إكرامي حارس مرمى منتخب مصر والنادي الأهلي، مطالب اللاعب الدولي محمد صلاح الخاصة بإعادة تنظيم معسكرات المنتخب ومنع صعود الجماهير إلى غرف اللاعبين من أجل التصوير معهم.

وكشف إكرامي عن تفاصيل جديدة تخص قضية اللاعب محمد صلاح، مع اتحاد الكرة، وذلك عبر تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قائلا: “فيما يخص أزمة صلاح مع اتحاد الكرة أريد توضيح بعض الأمور الخاصة فقط بالمنتخب وليس الغرض إنصاف طرف على حساب الطرف الآخر ولكن إنصافًا للحق ليس إلا ومن واقع تواجدي في المعسكر الأخير وكأحد قائدي المنتخب وجب التعليق”.

وأضاف: “كل ما تحدث عنه صلاح من تفاصيل خلال معسكر المنتخب الأخير في مصر من انتهاك لخصوصيته وإزعاجه بشكل لم يحدث من قبل حقيقة، محمد صلاح لم يطلب أبداً أن يُعامل بشكل استثنائي أو اعتباره فريق داخل الفريق فلا داع لمحاولات لن تُجدي لتشويه صورته التي ترسخت داخل قلوب الجميع لمجرد خلاف”.

تغريدات شريف إكرامي

وتابع إكرامي: “إدارة المنتخب حاولت قدر المستطاع وضع ضوابط تنظيمية للحفاظ على نظام المعسكر وحماية خصوصية اللاعبين وإراحتهم، لكن الأمور كانت تحتاج لمزيد من الضوابط والتنظيم فيما يخص صلاح, لأن حب الجمهور الجارف وانتظارهم وتهافتهم عليه داخل وخارج المعسكر حال دون تنفيذ أي ضوابط تنظيميه ممكنة”.

واستطرد: “ما تحدث عنه صلاح من متطلبات له وللاعبين ككل كوسيلة السفر أو شكل الإقامة تمنيناها جميعاً أن تتم بشكل أو بآخر يوماً ما كسائر المنتخبات الكبيرة ولكن تبقى الإمكانيات المتاحه ورؤية المسئولين هي العامل الحاسم فيها”.

وقال حارس الأهلي: “لا جدوى للحديث عن المزيد من التفاصيل الإدارية التي كان يمكن حلها بطرق أقل تعقيداً لأن في اعتقادي أن أزمة صلاح مع اتحاد الكرة أكبر من مجرد خلاف على أمور تنظيمية أو استغلال حقوق أو مطالب لم يُستجاب لها ولكن الخصومه قائمة على عدم قناعة من الأساس سواء بأشخاص أو بمنظومة العمل”.

واختتم إكرامي حديثه قائلا: “في النهاية هذا الخلاف لن ينتهي بفائز أمام خاسر بل سينتهي بخاسر أقل أمام خاسر أكبر لأن نقل هذا النوع من الخلافات وتفاصيلها من الغرف المغلقة إلى ساحة الإعلام ستنتهي بخسارة لكل الأطراف الخاسر الأكبر فيها فريق منتخب مصر”.

تغريدات شريف إكرامي

بداية الأزمة

كان محمد صلاح قد ظهر في فيديو عبر صفحته على موقع “فيسبوك”، أشار فيه إلى أنه واجه عدة صعوبات خلال معسكرات المنتخب الأخيرة من بينها عدم استطاعته النوم إلا في السادسة صباحًا، بجانب دخول عدد كبير من الجماهير إلى غرفته من أجل توقيع أوتوجراف أو الحصول على صورة شخصية.

وعقب ذلك تحدث رامي عباس وكيل محمد صلاح عبر صفحته الرسمية على “تويتر”، قائلا: “لم نطلب معاملة تمييزية وسأكون سعيدا للغاية لو نفذوا ما طلبناه لكل لاعبي المنتخب”.

وأكمل: “بالنسبة لأمن الفندق فأعتقد أنها الطريقة الوحيدة التي تضمن عدم الطرق على باب غرفة صلاح في الثانية فجرا ثم الرابعة فجرا طلبًا للأوتوجرافات والتصوير”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك