تستمع الآن

سرقة 3 قطع ملكية “لا تقدر بثمن” من السويد

الخميس - ٠٢ أغسطس ٢٠١٨

تعرضت 3 قطع من الحلي الخاصة بالعائلة الملكية في السويد التي لا تقدر بثمن، إلى السرقة من قبل لصوص مجهولين من كاتدرائية “سترانجناس” الأثرية.

ووفقًا لما قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، فإن القطع التي سرقت يعود بعضها إلى أكثر من 400 عام، حيث أشارت الشرطة إلى أنها “لا تقدر بثمن”.

القطع المسروقة عبارة عن تاجين مرصعين بالمجوهرات للملك تشارلز التاسع الذي توفي 1611، والملكة كريستينا التي توفيت عام 1689، فضلا عن بلورة ذهبية.

قطعة من القطع المسروقة

وسرقت القطع من كاتدرائية “سترانغناس” الأثرية، التي بنيت قبل نحو 900 عام وتبعد عن العاصمة ستوكهولم حوالي 130 كيلومترا، حيث أشارت الشرطة إلى أن لصين نفذا عملية السرقة وحصلا على الحلي من خلال صندوق زجاجي مغلق ثم لاذا بالفرار على متن قارب من خلال مجرى مائي قريب.

وأكد متحدث الشرطة، أن القطع المسروقة لا تقدر بثمن بالنسبة للبلاد، مضيفًا: “نحن نبحث عن قارب صغير ومفتوح ونمتلك معلومات عن شكله، ونتفقد كل المعلومات التي نتلقاها”.

وعلى إثر الحادث، أغلقت قوات الأمن الكاتدرائية مؤقتًا، حيث تبحث الشرطة عن أي معلومات يدلي بها شهود العيان بشأن الواقعة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك