تستمع الآن

دراسة: إذا أردت أن تكون سعيدًا لا تضع خططًا لأوقات فراغك

الأربعاء - ٠١ أغسطس ٢٠١٨

ربطت دراسة أمريكية حديثة بين العشوائية في حياة الإنسان ومدى شعوره بالسعادة عن الشخص الذي يضع دائما خططا ونظاما صارما لحياته.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”، فيعتقد الباحثون أن جدولة الأنشطة الترفيهية تجعلها أقل متعة لأن أوقات البداية والنهاية الصارمة تنهي طبيعتها الحرة، حسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت الدكتورة سيلين مالكوك، من جامعة “أوهايو” الأمريكية إنه “في اللحظة التي تضع فيها قيودا على نشاط ممتع، فإنك تحرم نفسك من بعض المتعة”.

وتوصي مالكوك بأنه إذا كان عليك ترتيب أوقات الفراغ، فافعل ذلك فقط بشكل تقريبي، كما أن السماح بقليل من المرونة في التنقل يخفف من القيود التي يشعر بها المرء.

كما يحذر الباحثون من “وضع جدول زمني للقيام بنشاط ما بعد النشاط الترفيهي مباشرة حتى لو كان حدثًا ممتعًا آخر، فهكذا ستظل تنظر إلى الساعة وتشعر بأن لديك وقتًا أقل للاستمتاع بالنشاط الأول”.

وتابعت: “أنت هكذا تتخوف من نهاية المرح وتشعر أنك مضطر إلى القيام بالشيء التالي في جدولك، يجب أن يركز الناس على الحاضر”.

واستطردت الدكتورة في جامعة “أوهايو” أنه “حتى عندما لا يكون هناك ضغط زمني، فإن مجرد المعرفة بالأنشطة القادمة قد يقلل من استمتاعك بما تفعله الآن، فذهنك يتجول في الحدث التالي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك