تستمع الآن

خبيرة إتيكيت توضح.. كيف تهرب من سؤال “مرتبك كام”؟

الثلاثاء - ٢٨ أغسطس ٢٠١٨

قالت خبيرة الإتيكيت دينا السلمي، إن مصطلح “الإتيكيت” يعني تحويل طريقة التعامل مع المحيطين بنا إلى أسلوب أفضل، منوهة بأن هناك عدة طرق لاستقبال المكالمات والانتظار.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “النص الحلو” مع يارا الجندي، على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، أن إتيكيت انتظار المكالمات أبرزه الخاص بالمكالمة الواردة خلال حديثك في الهاتف مع شخص آخر.

وأوضحت السلمي: “لو جالك مكالمة خلال حديثك مع طرف آخر، من المفروض أن تظل في المكالمة التي أنت عليها لوقت أطول، أما إذا كانت مكالمة الانتظار مهمة يجب أن تعتذر للطرف الأول ولا تتركه على الانتظار سوى 30 ثانية فقط”.

وشددت خبيرة الإتيكيت، على ضرورة أن تكون نغمة الهاتف بعيدة عن الأغنيات والأفضل وضع نغمة عادية.

مرتبك كام؟

وعن كيفية الخروج بأقل الخسائر من سؤال أحد الأشخاص لك بشأن قيمة مرتبك الهشري، قالت دينا: “من البداية لا يجب على أي شخص أن يسأل ذلك السؤال، لأنه فضولي”.

وتابعت: “هناك أكثر من حل حتى لا تجاوب عليه، الأول عدم الإجابة على السؤال وتتجاهله كأنك لم تسمعه”.

دينا السلمي

وأشارت إلى أن السائل إذا ألح عليك فإن الطريقة للرد هي القول بأن المرتب يقضي الاحتياجات أو تسأل ذلك الشخص لماذا تسألني؟، كما يجب الإجابة بأن ذلك الأمر شخصي ولا أحب أن أرد عليه”.

وعن إتيكيت العمل، قالت دينا إن الأسلوب الأمثل في العمل هو الفصل بين الشغل والحياة الشخصية، موضحة: “يجب أن تكون العلاقة في العمل مهنية

لو حد سأل سؤال شخصي من الممكن عدم الإجابة عليه، ونعمل على اكتساب أصدقاء جدد”.

وتحدثت خبيرة الإتيكيت، عن إتيكيت “السوشيال ميديا”، مؤكدة: “عند الحديث عن (البلوك) مثلا، فهو يعبر أن هذا الشخص يريد أن يقطع العلاقة معك، ويجب أن يؤخذ الأمر ببساطة”.

إتيكيت الأفراح

وتطرق دينا إلى إتيكيت الأفراح، قائلة: “العرائس تقابلن مواقف كثيرة عند الدعوة إلى الفرح، حيث إنه يجب دعوة الفتاة المرتبطة رسميًا سواء بخطوبة أو زواج هي والطرف الآخر”.

وتابعت: “إذا حدثت ظروف نتيجة لوجود عدد محدود أفضل حل ودعوة الفتاة فقط فالمفضل لها عدم الذهاب من دون خطيبها أو زوجها، وإذا اضطرت للذهاب تذهب ولا تسأل عن سبب عدم دعوة زوجها أو خطيبها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك