تستمع الآن

تناول وجبة خفيفة من اللوز هي أفضل طريقة لتعويض تخطي الإفطار

الأحد - ٢٦ أغسطس ٢٠١٨

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول اللوز كوجبة خفيفة قد يعوض عن عدم تناول وجبة الإفطار.

واستنتجت الدراسة أن الطلاب الذين يفوتون الوجبة الأكثر أهمية في اليوم “الإفطار” سيصبح لديهم مستويات أفضل من السكر في الدم إذا اختاروا تناول وجبة خفيفة من اللوز في الصباح الباكر.

وقال الكاتب الرئيسي للدراسة، الدكتور رودي أورتيز، من جامعة كاليفورنيا، “إن هذه الدراسة، وهي الأولى بين طلاب الجامعات، تظهر أنه بالنسبة لأولئك الذين يتخطون وجبة الإفطار، فإن اللوز يعتبر اختيار جيد كوجبة خفيفة”.

وتشير أبحاث سابقة إلى أن اللوز يحتوي على دهون صحية وبروتين وفيتامين E ومجنيسيوم. كما ارتبط اللوز بانخفاض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، وكذلك تقليل الجوع وزيادة الوزن.

ودرس الباحثون 73 طالبا جامعيا في السنة الأولى اعترفوا بتخطي وجبة الإفطار. وتم اختيار الطلاب الجامعيين بناء على أبحاث سابقة تشير إلى أن ما بين 20 و 43%  منهم لا يتناولون وجبة الإفطار. وأفاد حوالي 63% من المشاركين بأنهم لا يتناولون وجبة الإفطار أبدا، أو نادرا أو  من مرتين إلى أربع مرات في الأسبوع.

تم تقسيم الطلاب إلى مجموعتين، ثلاثون منهم يتناولون 56 جرام من اللوز المحمص الجاف، أي ما يساوي 320 سعرة حرارية، كل يوم لمدة ثمانية أسابيع.

أما الـ 35 المتبقية، فتناولوا كل يوم خمسة من بسكويت جراهام، تساوي 338 سعرة حرارية. وعادة ما تؤكل الوجبات في الساعة 11 صباحا.

 

وقيل لجميع المشاركين أن يحافظوا على نظامهم الغذائي وممارسة النظام نفسه خلال الدراسة.

راقب الباحثون الطلاب في أيام الأسبوع لضمان أنهم يأكلون وجباتهم المخصصة، وتذكيرهم بأن يفعلوا ذلك في عطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية عن طريق إرسال رسالة.

تم أخذ عينات البلازما وقياسات الوزن من المشاركين في بداية الدراسة، وكذلك بعد أربعة وثمانية أسابيع.

وأشارت النتائج إلى أن الطلاب الذين تناولوا اللوز لديهم مستويات أقل من السكر في الدم بعد ساعتين من الانتهاء من اللوز، بالإضافة إلى مقاومة أقل للإنسولين بنسبة 34%، مقارنة بأولئك الذين تناولوا البسكويت.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك