تستمع الآن

المتحدث باسم وزارة البترول لـ”تربو”: “تطاير” البنزين شائعات.. منتجاتنا بخير ومطابقة للمواصفات القياسية

الأربعاء - ٠١ أغسطس ٢٠١٨

طمأن حمدي عبدالعزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، المواطنين وأصحاب السيارات على جودة البنزين المصري، نافيا إضافة أي خصائص على البنزين تجعله ينتهي سريعا كما ردد بعض المستخدمين مؤخرا.

وقال عبدالعزيز، في مداخلة هاتفية مع تامر بشير عبر برنامج “تربو”، على نجوم إف إم، يوم الأربعاء: “البنزين المصري معتمد وشهادته مطابقة للمواصفات القياسية، وهي مواصفات موضوعة بعناية وأي شركة من شركات التسويق تسحب بنزين من المستودعات بيكون فيه شهادة مطابقة ويكون هناك تحليل أمام ممثلي البنزين، ولكن ما يقال أنه يتطاير كلام غير علمي وغير واقعي تماما، لأن البنزين المصري مطابق للمواصفات القياسية المصرية، والبنزين متواجد منذ فترة كبيرة وليس وليد اللحظة، وكل فترة نسعى يكون فيه منتجات للبنزين عالية الجودة ونجود في نوعية البنزين، وفيه شركتين فقط حاليا عملوا مواصفات أفضل”.

وأضاف: “باقي شركات التسويق كل شركة حاليا بتعمل المواصفة المناسبة لها وقبل ما توضع على المنتج يتم اختبارها وكقطاع بترول نتأكد إن جودة البتول مطابقة للمواصفات المصرية، وفيه خطة موضوعة وتنفذ حاليا في استثمارات مشروعات التكرير وتصل إلى 8 مليار دولار”.

وشدد: “فيه شائعات للأسف تصدر من وقتل آخر وهناك ناس شغلتها إنها فقط قاعدة على السوشيال ميديا وكل شخص تيجي له فكرة يشيرها والناس تتناقلها كأن المعلومة مجهولة المصدر تصبح معلومة المصدر، وللأسف يتم تداولها بكثافة دون وعي، البنزين المصري بخير ومطابق للمواصفات القياسية المصرية ويتم إنتاجه داخل معامل التكرير المصرية وفيه جزء يتم استيراده طبعا، ونستهلك في الصيف أكثر من 25 مليون لتر بنزين يوميا، ونحن مستهلكين بقوة شديدة ووقت سفر وإجازات، وبقدر الإمكان نحاول ألا يحدث تقصير، بقالنا سنوات طويلة من حوالي عام 2014 المنتج موجود ومتوفر.. ونؤكد للمواطنين إذا كان فيه أي شكوى يتواصلوا معنا”.

وأردف: “فيه جهات رقابية موجودة وأي مواطن يتشكك في جودة الوقود يتصل فورا بالجهات الرقابية أو حماية المستهلك ولو فيه ثبوت أي محطة قامت بالغش علطول يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده، ولكن من يقول إن هناك سبرتو نضعه على البنزين أؤكد له أنها إشاعات طبعا، وقالوا من قبل إننا نضيف مواد حافظة مع غاز البوتاجاز وكله كلام أونطة ونوع من الإثارة والشائعات ولغط في سوق البنزين المصري، ومن خلال برنامجك نطمئن الناس”.

وأكد: “حتى الآن، بالرغم من الزيادة الأخيرة، سعرنا أقل من سعر التكلفة ولازالت الحكومة ممثلة في وزارة البترول تتحمل الفارق ما بين سعر التكلفة وسعر البيع في السوق المحلي، الإضافات التي وضعناها مؤخرا كانت على بنزين 95 لكي تجود نوعيته وكل الناس اللي استهلكوه قالوا إنه بيقعد أكثر من 92 ودرجة الاحتراق كبيرة متماشية مع المحركات الحديثة ومتماشي مع العلامة التجارية التي تضعها شركات السيارات وتعطي جودة للمنتج، ونسبة المبيعات لهذا النوع المميز مرتفعة، والفرق بينه وبين 92 الفارق جنيه ونريد للناس أن تذهب له لأنه يحافظ على السيارات والشركات المصنعة توصي باستخدام 95، ومع ذلك نجوده أكثر، ومفيش دولة تنتج 80 إلا السودان”.

وأتم: “مفيش إضافات حدثت وإذا كان حصل فستكون حالات فردية ونرجو لمن تعرض يبلغوا الأجهزة الرقابية لكي يأخذ المتلاعب جزاؤه وفقا للقانون”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك