تستمع الآن

الكشف عن محتويات “تابوت الإسكندرية”.. يخص رجلين وامرأة

الأحد - ١٩ أغسطس ٢٠١٨

بعد طول انتظار، أعلنت وزارة الآثار رسميًا عن محتويات تابوت الإسكندرية ونتائج الدراسات العلمية التي قام بها فريق بحثي متخصص على الهياكل التي وجدت داخل التابوت الذي وجد في منطقة سيدي جابر.

وقالت الآثار، إن الهيكل العظمى الأول يخص امرأة تبلغ من العمر بين 20 و25 عامًا، وطول قامتها بين 160 و164 سم، بينما الهيكل العظمي الثاني لرجل يبلغ من العمر بين 30 و35 عاما، وطول قامته بين 160 و 165.5 سم، بينما يخص الهيكل العظمي الثالث رجلا يبلغ من العمر بين 40 و44 عامًا، كما أنه يتمتع ببنيان جسدي قوي حيث بلغ طول قامته ما بين 179 و 184.5 سم.

من جانبه، أكد مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن الدراسات المبدئية لفريق العمل تمكنت من تحديد نوع وجنس أصحاب الهياكل العظمية وعمرها ووقت الوفاة وأطوالهم.

الكشف عن مجتويات تابوت الإسكندرية

وأكد أن الدراسات بنيت بناءً على الشكل التشريحي للجمجمة والحوض والعظام الطولية، منوهًا بعثور فريق البحث على رقائق ذهبية لبعض الشارات ويتم دراستها حاليًا.

وعن طريقة الوضع داخل التابوت، قال وزيري: “الأمر تم من خلال مراحل متلاحقة، حيث وجد أن الهياكل وضعت فوق بعضها طبقا لمراحل زمنية متفاوتة”.

مقتنيات تابوت الإسكندرية

وتابع: “سيتم عمل تحليل DNA للثلاثة هياكل حتى تساعد في الكشف عما إذ كانت هناك أي علاقة قرابة بينها والوقوف على الأمراض التي كانوا يعانون منها وغيرها، بالإضافة إلى عمل أشعة Ct-Scan على الثقب الموجود بجمجمة الهيكل العظمي الثالث للتأكيد ومعرفة طريقة وأسلوب التدخل الجراحي، وكذلك عظمة العضد اليسرى لنفس الهيكل لاحتمالية وجود كسر قديم بها”.

وعن لون المياه التي كانت موجودة داخل التابوت، فقالت وزارة الآثار: “من المرجح أن تكون نتيجة اختلاط مياه البئر الذي كان يعلو التابوت ببقايا اللفائف المتحللة الممتزجة بالنسيج الرخو للمتوفيين، حيث تلاحظ وجود بقايا للنسيج المستخدم في اللفائف التي تحللت بالكامل، بجانب بقايا الحبال المستخدمة كأربطة للفائف”.

مقتنيات تابوت الإسكندرية

يشار إلى أنه تم العثور على التابوت الأثري أثناء الحفر أسفل عقار بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية، مصنوع من الجرانيت الأسود بطول 2.75 متر × 1.65 متر، وبارتفاع 1.85 متر، ويعود تاريخ التابوت إلى العصر البطلمي والقرن الرابع قبل الميلاد، وقدر وزن التابوت بنحو 30 طنا تقريبًا.

وكان تابوت الاسكندرية قد أثار حالة من الجدل، خاصة بعدما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى أن التابوت يعود إلى الإسكندر الأكبر، لكن ذهبت من الشائعات إلى فكرة التحذير من فتح التابوت لأن من يقوم بفتحه سيعاقب عقابًا شديدًا، لافتة إلى أن العقاب هو انطلاق لعنة من شأنها أن تجلب 1000 عام من الظلام لكل البشرية.

مقتنيات تابوت الإسكندرية


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك