تستمع الآن

الأزهر: التحرش محرم وتبريره بـ’ملابس الفتاة’ يعبر عن فهم مغلوط

الإثنين - ٢٧ أغسطس ٢٠١٨

أكد الأزهر الشريف، أن التحرش سواء بالإشارة أو اللفظ أو الفعل، هو تصرف محرم وسلوك منحرف، يأثم فاعله شرعًا، كما أنه فعل تأنف منه النفوس السويّة وتترفع عنه، وتنبذ فاعله.

وأصدر الأزهر بيانًا بهدف التعليق على ما تداولته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة من حوادث تحرش، وصل الأمر في بعضها إلى حد اعتداء المتحرش على من يتصدى له أو يحاول حماية المرأة المتحرش بها، فيما سعى البعض لجعل ملابس الفتاة أو سلوكها مبررًا يسوغ للمتحرش جريمته النكراء، أو يجعل الفتاة شريكة له في الإثم.

وشدد على أن التحرش تجرمه كل القوانين والشرائع، حيث استعان بالآية الكريمة: “وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا”.

وأكد الأزهر الشريف أن تجريم التحرش والمتحرِش يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أي شرط أو سياق، فتبرير التحرش بسلوك أو ملابس الفتاة يعبر عن فهم مغلوط؛ لما في التحرش من اعتداء على خصوصية المرأة وحريتها وكرامتها، فضلًا عما تؤدي إليه انتشار هذه الظاهرة المنكرة من فقدان الإحساس بالأمن، والاعتداء على الأعراض والحرمات.

ولفت إلى أن تحضر المتجمعات ورقيها إنما يقاس بما تحظى به المرأة من احترام وتأدب في المعاملة، وبما تتمتع به من أمان واستقرار وتقدير.

كما دعا إلى تفعيل القوانين التي تجرم التحرش وتعاقبه على فعله، كما دعا المؤسسات المعنية إلى رفع الوعي المجتمعي بأشكال التحرش وخطورته، والتنفير من آثاره المدمرة على الأخلاق والحياء، خاصة التحرش بالأطفال، وتكثيف البرامج الإعلامية لتعريف المواطنين بما يجب عليهم من تصرف حال وقوع حادثة تحرش، وبما يردع المتحرش ويوفر الحماية للمرأة أو الفتاة المتحرش بها.

وطالب وسائل الإعلام بتجنب بث أي مواد تروج للتحرش أو تظهر المتحرش بأي شكل يشجع الآخرين على تقليده.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك