تستمع الآن

20 مليون دولار لإنقاذ ما تبقى من سفينة “تيتانيك”

الأربعاء - ٢٥ يوليو ٢٠١٨

يسعى عدد كبير من المهتمين بالسفينة تيتانيك الغارقة إلى المساهمة في إنقاذ ما تبقى منها، بعد تقدم الشركة الأمريكية المكتشفة للسفينة، بطلب لإشهار إفلاسها.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، فإن المخرج جميس كاميرون والمصور المتخصص في التصوير تحت الماء روبرت بالارد، أعلنا دعمهما للعرض الذي تقدمت به متاحف بريطانية بهدف الحصول على 5 آلاف و500 قطعة أثرية من “تيتانيك” التي غرقت في مياه المحيط الأطلسي.

والحملة تهدف إلى جمع 20 مليون دولار من أجل شراء تلك القطع من الشركة الأمريكية التي أنقذتها من الحطام في مياه الأطلسي، حيث أشارت المتاحف التي تقدمت بالطلب إلى أن مصير تلك القطع غير مؤكد لأن الشركة الأمريكية طلبي إشهار إفلاسها.

حطام سفينة التيتانيك
حطام سفينة التيتانيك

وتشمل القطع جزءًا من هيكل السفينة، بالإضافة إلى تماثيل من البرونز من الدرج الكبير لتيتانيك، حيث جاء عرض شراء القطع الأثرية من المتاحف الملكية في جرينيتش، والمتاحف القومية في إيرلندا الشمالية وتيتانيك بلفاست ومؤسسة تيتانيك المحدودة.

كانت وثائق جديدة قد عثر عليها برهنت أن الاصطدام بجبل جليد ليس بمفرده المسؤول عن حادث غرق السفينة الشهيرة “تيتانيك” في عام 1912 والذي أسفر عن موت نحو 1500 من ركابها غرقًا في المياه الجليدية للمحيط الأطلنطي.

حطام سفينة التيتانيك

وتضمنت الدلائل أن السفينة نشب بها حريق في مئات الأطنان من الفحم، كان يتم تخزينها في مستودع بالقرب من مراجل التسخين، وهو الحريق الذي ظل يتزايد على الرغم من محاولات السيطرة عليه لفترة تتراوح ما بين 4 أيام إلى أسبوع.

حطام سفينة التيتانيك


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك