تستمع الآن

يسرا اللوزي لـ”عيش صباحك”: “سيناريوهات الأفلام ضعيفة.. وشغلتنا زي القمار”

الخميس - ١٩ يوليو ٢٠١٨

قالت الفنانة يسرا اللوزي، إن دورها في مسلسل “بالحجم العائلي” الذي عرض في شهر رمضان الماضي، من بطولة الفنان يحيى الفخراني، والفنانة ميرفت أمين، يعد التعاون الثاني لها مع الثنائي.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “عيش صباحك” مع مروان قدري وزهرة رامي، على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، أن العمل مع يحيى الفخراني مختلف كليًا من كل النواحي نظرًا لأنه يهتم بكل التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة.

وأكدت اللوزي: “لما بتبقى مع الدكتور يحيى بيبقى في حاجة مختلفة في الأجواء، وللأسف الشغل في مصر حاليًا بقى فيه (قلب) بشكل كبير”، مشددة على أن وجود الفخراني يعطي للأمر منظورًا مختلفًا نظرًا للاهتمام بالتفاصيل، وهو ما تحقق في “بالحجم العائلي”.

وأشارت إلى أن “بالحجم العائلي” يصنف على أنه اجتماعي يتضمن رومانسية وكوميديا وكوارث درامية، قائلة: “ظللنا فترة كبيرة نصور المسلسل بدءًا من 16 يناير وانتهينا 28 رمضان نظرًا لأنه كان يصور في مرسى علم”.

وأكملت: “كانت هناك ظروف تحدث خارج إرادتنا بسبب نقص في الإكسسوارات وكنا نطلبها من القاهرة، ونظرًا لعدم وجود طيران يومي إلى مرسى علم كنا ننتظر فترة حتى نحصل على احتياجاتنا”.

وكشفت يسرا اللوزي عن عدم حبها الكبير للتصوير، مضيفة: “أنا لا أحب التصوير مطلقًا، والكثير من اللقاءات الصحفية متعطلة بسبب عدم وجود صور جديدة لي”.

وعن سبب موافقتها على دورها في “بالحجم العائلي”، أوضحت: “كان من المهم أن يكون الدور جديد وفيه تحدي، وشخصية هدى في المسلسل كان بها أشياء جديدة لم أقم بتقديمها من قبل”.

وشددت يسرا على موافقتها على وضع التصنيف العمري على الأعمال الفنية، موضحة: “أنا مع هذا التصنيف حتى يقضي على الرقابة أو يخفف منها، ويعرف الأهالي أيضًا بالتصنيف للعمل الفني”.

العمل في رمضان

وقالت اللوزي، إنها قبل الموافقة على “بالحجم العائلي” كانت متخذة قرارًا بعدم الوجود في السباق الرمضاني والاكتفاء بإجازة عائلية فقط وتقضية وقت أطول مع ابنتها.

وتابعت: “عرفت أن موسم رمضان الماضي لن يكون فيه الكثير من المسلسلات لذا قررت البقاء مع ابنتي، وبقيت متصالحة مع نفسي أنه يبقى وقت عائلي، وذلك قبل أن أتلقى سيناريو بالحجم العائلي”.

وأشارت يسرا اللوزي إلى أنها عادة لا تحب أن تقدم أكثر من عمل في موسم واحد.

يسرا اللوزي

الدراما تعود

وأشارت يسرا إلى أن سيناريوهات الأفلام الآن أصبحت ضعيفة، ولم تصبح مثل الماضي ذات سيناريو قوي.

وأضافت: “مشكلة شغلتنا أنه زي القمار اتخاذ القرار فيها صعب، ممكن يكون قدامي كل الإغراءات من إنتاج سخي ومخرج على مستوى كبير لكن يظهر العمل بشكل سيئ، وممكن أتقابل مع شاب حديث التخرج من معهد السينما يمتلك مشروعًا فنيًا بتكلفة قليلة ويظر فيلم به روح”.

مواصفات المخرج

ونوهت بأنها تحب العمل مع المخرجين الذي يجيدون التعامل مع الممثل وإخراج أفضل أداء منه، مضيفة: “بحب المخرج الذي يحضر للعمل جيدًا ويعرف ماذا يريد ولا يتنازل انتاجيًا عن أي شيء قد يخل بالعمل”.

واستطردت اللوزي: “أحب المخرج الذي يستفز الممثل ويطلع أحسن أداء منه، ولازم يوجه الممثل لأن مهما كانت خبرة الفنان كبيرة إلا أنه يحتاج عين من برة لانه مخرج العمل بمثابة المايسترو للعمل كله”.

وقالت: “أحب المخرج الذي يستفزني، محمد ياسين في مسلسل (الجماعة) كان يتحدث معي ويستفزني وأصل في بعض الأوقات لرغبتي في مغادرة موقع التصوير لكن هو ما يعطيني دتفع لإخراج أفضل أداء”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك