تستمع الآن

محكمة ألمانية تحكم بحق والدين في وراثة حساب ابنتهما على فيسبوك

الأحد - ١٥ يوليو ٢٠١٨

قضت أعلى محكمة في ألمانيا بأن والدين فتاة متوفاة لهما الحق في حسابها على الفيسبوك بموجب قانون الميراث.

وقالت محكمة العدل الفيدرالية إن البيانات على الإنترنت يجب أن تُعامل نفس معاملة دفتر اليوميات الخاصة أو الرسائل، وتنتقل إلى الورثة، وذلك بحسب الخبر الذي قرأته زهرة رامي على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”.

ويذكر أن الفتاة كانت تبلغ من العمر 15 عاما عندما قُتلت في حادث قطار عام 2012. وقد حاول الوالدين الوصول إلى حساب فيسبوك الخاص بها لمحاولة تحديد ما إذا كان موتها انتحارا.

وبالإضافة إلى الجانب العاطفي، أراد الآباء أيضا معرفة ما إذا كان سائق القطار يحق له الحصول على تعويض، كما هو الحال في حالة الانتحار.

وكان فيسبوك قد رفض الوصول إلى الحساب بعد وفاة ابنتهما، مشيراً إلى مخاوف تتعلق بخصوصية أصدقاء الفتاة على فيسبوك.

بموجب سياستها الحالية، لا تسمح الشركة للأقرباء إلا بالوصول الجزئي للحساب، مما يسمح لهم بتغيير الصفحة إلى حساب تذكاري عبر الإنترنت أو حذفها بالكامل.

دعمت محكمة ألمانية الوالدين في عام 2015، مؤيدة الإدعاء بأن بيانات الميراث تندرج تحت قانون الميراث كمعادل للمراسلات الخاصة.

ولكن في عام 2017، أيدت محكمة الاستئناف موقع فيسبوك ونقضت الحكم، على أساس أن أي عقد بين الفتاة والشركة انتهى بوفاتها، ولا يتم نقله إلى الوالدين.

انتقلت القضية بعد ذلك إلى محكمة العدل الفيدرالية، التي أيدت الوالدين وحصلوا الآن على الحساب.

وقال القاضي إنه من الشائع تسليم المفكرات الخاصة والمراسلات إلى الورثة الشرعيين بعد الوفاة، ولا يوجد أي سبب لمعاملة البيانات الإلكترونية بشكل مختلف.

كما أضافت المحكمة أن للوالدين الحق في معرفة إلى من تحدث طفلهما عبر الإنترنت.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك