تستمع الآن

ما الوقت المناسب لأخذ راحة من الضغوطات والمسؤولية؟.. مستمعو “اتفقنا” يكشفون عن تجربتهم

الخميس - ٠٥ يوليو ٢٠١٨

ناقشت مريم أمين في حلقة اليوم الخميس من برنامج “اتفقنا” على “نجوم إف إم”، أزمة الضغوط الحياتية وتحمل المسؤولية، مشيرة إلى أن الكثير من المصريين الآن ينظرون إلى الأولويات خاصة أن الدخل لم يصبح مثل المصروف بل أصبح أقل.

وأضافت مريم، أن ذلك يعود إلى الكثير من المتغيرات التي حدثت، وزيادة الأسعار، لذا فإن الأسر المصرية تحاول التأقلم على تلك الأوضاع، مؤكدة: “محتاجين نستحمل شوية، وحسابات الشخص الواحد أصبحت تختلف كثيرًا عن حسابات الأسرة، وهذا يسبب حمل كبير على رب تلك الأسرة”.

وأكملت: “وكل هذه الضغوطات بحاجة إلى لحظة توقف، فالأشخاص بحاجة إلى وقت يقفون فيه ويقررون الراحة والهروب من الضغوطات وإعادة شحن الطاقة، من أجل خوض تجارب محببة ومرحة وتجديد للطاقة”.

وقالت مريم: “دائمًا الشخص الصريح عارف حدوده وإمكانياته، ولا يعطي لنفسه إمكانيات أكبر ولا يحب أي شخص أن يقلل منه، البعض يتهمنا بالجنون لمجرد الحصول على إجازة، المجتمع تغييراته أصبحت مختلفة وكثيرة وممكن نحصل على إجازة نتهم فيها بالجنون لكن غير مهم”.

وتلقى البرنامج اتصالا من “سيد”، حيث تحدث عن أزمة الضغوطات وتحمل المسؤولية، قائلا: “أنا في دائرة المشغوليات والمسؤولية ولم أصل حتى الآن لتلك الخطوة، خاصة أنني انتهيت من الامتحانات وأصبح لدي وقت كاف لكن أفكر في الضغوط والمستقبل”.

وتابع: “فكرت في الخطوبة من أجل البحث عن الاستقرار لكن في الوقت الحالي ظروفي لا تسمح بذلك الأمر”، بينما ردت مريم، موضحة: “عملية (التوهان) التي تعيش فيها بسبب سنك الصغير وعدم الخوض في الكثير من التجارب على الرغم من تحملك المسؤولية”.

كما تلقت مريم، اتصالا من المذيعة فريدة الخادم مقدمة برنامج “مصنع الأغاني” على “نجوم إف إم”، حيث قالت: “طريقة الخروج من تلك الضغوطات لا تتلخص في السفر فقط، يجب أن تنفصلي عن كل الأشخاص الذي يتسببون في مضايقتك، أي نوع من أنواع الضغوطات حتى لو كان صغيرًا يؤدي إلى مشكلة ليس لها أي لازمة”.

وتابعت فريدة: “البعض في الدائرة الموجودة حولك يسببون لكي مشاكل، لذا يجب أن تبتعدي عنهم فورًا، أنا شخصيا عندما أبحث عن السعادة والتخلص من الضغوطات أسافر خارج مصر، وأشعر بإعادة شحن للطاقة مرة أخرى، خاصة أن كل شخص يمتلك لحظة لازم يكون فيها إعادة تدوير”.

كما تلقى “اتفقنا” اتصالا من “أحمد”، حيث تحدث قائلا: “سافرت إلى دهب وأخذت ذلك القرار أمس الأربعاء وسافرت، وتركت ابنتي وزوجتي في المنزل نظرًا لأن لديهم ارتباطات أخرى”.

وأكمل: “ابنتي بدأت في دخول الحضانة وأصبح هناك التزامًا ماديًا خاصة أن الأسعار مرتفعة، بجانب زيادة المصاريف بشكل عام، لكن قررت السفر لأنني أمر بحالة من الضغوطات في العمل خلال الفترة الماضية، أي شخص في الدنيا متزوج فهو يختلف تمامًا عن العازب من ناحية المصروفات، أنت الآن بحوزتك شخص مسؤول منك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك