تستمع الآن

مؤشرات تدل على حاجتك لزيارة طبيب نفسي

الإثنين - ٢٣ يوليو ٢٠١٨

قالت المذيعة والممثلة جينا سليم، استشاري العلاج النفسي، إن نظرة المجتمع إلى الطب النفسي تغيرت كليًا عن الأعوام السابقة، مشيرة إلى أن الاختلاق يكمن في الطبيب المعالج والمدرسة التي يتعامل بها.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور، على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، فإن بدأت عملها عام 1990، وكانت متدربة في ذلك الوقت لكنها قررت الالتحاق بهذا العمل من أجل اكتساب خبرات والحصول على فرصة السفر.

وتابعت جينا: “مع التغيير الذي حدث وتوسع ثقافة الناس برزت أهمية المعالج النفسي، وأصبح الجميع يرغب في خوض طريق آخر للشفاء غير عالم الدواء”.

متى أذهب لتطبيب نفسي؟

وكشفت جينا عن الظواهر التي تعد مؤشرًا مهمًا للذهاب إلى الطبيب النفسي، حيث تمثلت في الشعور بعد الراحة وهو ما يؤثر على الحياة اليومية، بجانب الإحساس بالضيق والحزن وعدم المقدرة على النهوض من النوم أو الرغبة في عن الجميع أو تناول الطعام بشراهة أو الامتناع عنه بشكل كلي.

لايف كوتش وتنمية بشرية

وأكدت استشاري العلاج النفسي، أنها غير مقتنعة بمهنتي “لايف كوتش” و”تنمية بشرية”، مشيرة إلى أن الطبيب النفسي يدرس أكثر ومتعمق أكثر.

وقالت: “مع احترامي للجميع لكن أنا أرى أن أخلاقيات مهنة لايف كوتش مختلفة عن المعالج النفسي”.

كتاب رحلتي

وتطرقت جينا إلى كتاب “رحلتي” الذي صدر لها في 2017، موضحة: “كنت أشعر من داخلي بأنني يجب إيصال رسالة معينة للجميع، وإيجاد طريق للمساعدة لنشر الرسالة”.

صحيت الصبح وقررت اوصل رسالة للناس وإزالة حاجب العيب وهبتدي بكل صراحة اتكلم على قصتي وتكون مثل لشباب وبنات على اساس انا حصلي الكثير

وتطرق جينا إلى قصتها الموجودة في الكتاب عن “التحرش”، قائلة: “كنت في رحلة مع المدرسة بعمر 11 عامًا وذهبت لشراء عصير وكنت وقتها في مدرسة راهبات وتعرض لي جسديًا ، ثم في الجزء الثاني كان من خلال مصففف الشعر الخاص بوالدتي ثم حاول يتحرش بي، وعندما كبرت بدأت استوعب أن هذا الشخص مريض بالأساس.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك