تستمع الآن

طفل بلجيكي يدخل الجامعة في سن الثامنة

الخميس - ٠٥ يوليو ٢٠١٨

أثبت الطفل البلجيكي لوران سيمنز الذي يبلغ معدل ذكائه 145 أن المعجزات مازالت موجودة إلى اليوم.

حيث يبلغ متوسط عمر التخرج من المدرسة الثانوية 16 أو 18 سنة، ولكن سيمونز تخرج من المدرسة الثانوية في سن الثامنة بعد أن أكمل دراسة ست سنوات خلال عام ونصف فقط، وذلك حسب تقرير هيئة الإذاعة البريطانية.

ولوران، هو ابن لأب بلجيكي وأم هولندية، وحاصل على دبلوم برغم صغر سنه. وبعد إجازة مدتها شهرين من المدرسة، سيبدأ لوران دراسته الجامعية.

أثناء حديثه إلى إذاعة بلجيكية، قال الطفل المعجزة إن مادته المفضلة هي الرياضيات “لأنها واسعة جدا، فهناك إحصاء، وهندسة، وجبر”.

وقال والد لورن إن ابنه عندما كان أصغر لم يكن يستطيع اللعب مع الأطفال الآخرين ولم يكن مهتما بالألعاب.

وأوضح لوران أنه كان يفكر في أن يصبح جراحا ورائد فضاء لكنه يفكر الآن في دراسة الكمبيوتر.

وأضاف والد لوران “إذا قرر غدا أن يصبح نجارا فلن يكون ذلك مشكلة لنا طالما أنه سعيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك