تستمع الآن

سلوى محمد علي لـ”لسه فاكر”: نجاح “أرض النفاق” خضني.. وضربي لصبا مبارك في “طايع” كان حقيقيًا

الخميس - ١٢ يوليو ٢٠١٨

أعربت الفنانة سلوى محمد علي، عن سعادتها الكبيرة بدوريها في مسلسلي “أرض النفاق” و”طايع” واللذان عرضا في رمضان الماضي وحققا نجاحا كبيرا.

وقالت الفنانة الكبيرة في تصريحات لبرنامج “لسه فاكر”، مع يارا الجندي، على نجوم إف إم: “اتخضيت حقيقة من نجاح (أرض النفاق)، خصوصا أنه لم يذاع على القنوات المصرية، ولما أعيد تقديمه وجدنا ينفع الموضوع رغم تقديمه في الستينات على يد فؤاد المهندس، ولكنه عرض في السينما ونحن سلكنا خط جديد كتليفزيون، دوري كانت قدمته الفنانة سميحة أيوب في الفيلم.. ولم أفكر في أني أعيد تقديمها ولكن بأني أقدم شخصية كبيرة وفيه اختلاف تام في الكتابة، وأنا كانت شخصيتي الجارة العالمة ولست الجارة اللعوب مثل الفيلم، وأشكر الفنانة نجوى فؤاد وهي ساعدتني في منحي بعض خطوات الرقص وساعدنا زملاءنا الموسيقيين، وهذا النوع من الشغل الجمهور يرتبط به وبشخصياته والمنتج دائما يفكر في استثماره، وتوغلنا في الصفات الإنسانية”.

طايع

وعن دورها في مسلسل “طايع” ودورها أم الفنانة صبا مبارك “مهجة”، أشارت: “شعرت إن طايع كسر الدنيا، والممثل يحب مرات يقيس نفسه وأنا بحب التحدي ولو فيه ممثل استمر على نفس الوتيرة سيسقط، وعدو المبدع الكسل، ولكن لا أحب أستسلم له، وحتى لو لم يأتِ لي حاجة مختلفة بدور عليها ورغم أني صعيدية ولكني بذلت مجهود في إتقان اللهجة، وكنا عاملين إطار احترام اللهجة الصعيدية وهو مسلسل كلاسيكي تراجيدي، وكان يجب توحيدها لأن اللهجات في الصعيد مختلفة وكان معنا مصحح لهجة وكان رائعا”.

القتل

وعن حالات القتل الكثيرة التي دارت في المسلسل، أشارت: “هذه هي قوانين التراجيديا وتجدين مثلا في مسرحيات شكسبير المسرح ملئ بالجثث انظري على هاميلت وعطيل وروميو وجوليت، كل الممثلين بيموتوا، وعمرو سلامة مخرج شاطر ومنجز لأنه بيفهم مونتاج كويس وهذا أمر يريح الممثل، والشغل مع الجيل الجديد رائع، وأنا اشتغلت معهم بكثافة من سنوات ولكن قبل ذلك مع القدامى من الكتاب والمخرجين لم يكن تواجدي كبير وكنت ضيفة شرف وبدأت شغل وأنا كبيرة وهذا جعلني ألحق الجيل الجديد”.

صفعة مهجة

وعن أبرز مشاهدها في المسلسل، قالت: “مشهد النهاية وأنا بقنع طايع وأخته إن البنت الصغيرة قتلت، ومشهد ضرب صبا مبارك كان بجد والممثل حقيقي بينسى نفسه وأنا هنا أتحدث عن صبا، وهي تريد ضمان خروج المشهد بشكل رائع لذلك تقبل الأمر بصدر رحب، وأنا قررت إني أضربها لأن في هذه المشاهد يجب ضرب الفنان كويس حتى لا يعيد المخرج المشهد وهذا يضر زميلك ولو بحبك يبقى أضربك كويس يا إما ستعيدين المشهد مرارا وتكرارا”.

رقم واحد

وعن رأيها في ظاهرة إن القائمين على كل عمل يقولون إنه رقم واحد في العرض ونسب المشاهدة، أوضحت: “ظاهرة غريبة، فجأة كل المسلسلات تقول إحنا نمرة واحد، أنا مثلا لمست نجاح طايع لما الناس تقولي يا أم مهجة عندما تقابلني في كل مكان، لكن لا أعرف ما ظاهرة إن كل مسلسل الناس اللي شغالين فيه إنه نمرة واحد مع إن مش مهم يكون رقم واحد ولا خمسة، وفيه شغل لا يقدر في موسم عرضه ويقدر بعد عرضه مرة ثانية في رمضان والناس يحكمون عليه بشكل أفضل”.

اليوتيوب

وعن علاقتها بمواقع التواصل الاجتماعي، قالت: “اليويتوب مثلا سمعت إن المشاهدات عليه بالملايين، ولكن أنا ليس لي علاقة شديدة بالسوشيال ميديا، وشئنا أم أبينا اليوتيوب أصبح يقيس بالفعل نسب المشاهدة خصوصا مع ضعف الإعلانات عليه”.

بالحجم العائلي

وعن مسلسل “بالحجم العائلي”، والذي شاركت فيه بجوار الفنانة يحيى الفخراني، أشارت: “الدكتور يحيى الفخراني أكبر مثال حقيقي على التنويع في الأدوار، والمسلسل كان مبهجًا.. وهو علامة جودة لأي عمل، وقد يجلس بالـ3 سنوات في منزله لكي يختار عمل يناسبه ويعطي الشغل حقه، وفكرة عن العمل كله يقام في مدينة ساحلية هذا رائع ويظهر جمال مصر وأكانها المتنوعة، وأظن هذا أول مسلسل يصور في مرسى علم بالكامل، وحلقات بسيطة في غرف مغلقة والبحر يعطي حالة بهجة، واشتغلت معه من قبل مسرحية (الملك لير) لمدة 10 سنوات وتعلمت منه الكثير، وأيضا علمت في الخواجة عبدالقادر”.

وأردفت: “بكون سعيدة جدا لما أطلع من مسلسل بوجود فنان جديد اقترب من الناس وأحبوها وهذه من مصلحة الصناعة ضخ دماء جديدة وهذا حدث في طايع، أكثر من فنان علم مع الناس وترك بصمة”.

وعن رأيها في ذهاب بعض الفنانين لتشجيع منتخب مصر في روسيا وما صاحبه من انتقادات، أوضحت: “لو كان عرض عليّ الذهاب لتشجيع منتخب مصر بالتأكيد كنت سأذهب، لما مصر هزمت من السعودية زعلنا جدا وغريبة الكرة حقيقة، وكان مصر كلها على قلب رجل واحد ويجب أن نهتم بالكرة بشكل أفضل ما يحدث الآن، وهي أكبر من رياضة وخصوصا لما المنتخب بيلعب تعطي حالة جميلة وسط كل الناس”.

وتطرقت للحديث عن المسلسل الكارتوني الشهير “عالم سمسم”، قالت: “نفسي أقدم جزء جديد من “عالم سمسم” لأن الأطفال مهضوم حقهم، ومفيش أفلام طويلة للأطفال، ولدينا معهد سينما خريجي قسم رسوم متحركة فلماذا لا يتم استغلالهم في إنتاج أفلام وعلى المنتجين الاتجاه لعمل أفلام للأطفال وكل العالم العربي لديه قنوات أطفال إلا إحنا وهذا شغل مضمون وسينجح مع أي منتج بنسبة 100%”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك